كأس العالم كوريا/اليابان 2002 FIFA

31 مايو - 30 يونيو

كأس العالم FIFA 2002

البرازيل في نهائيات 2002 بالأرقام

© Getty Images

خاضت البرازيل أسوأ حملة تصفيات في التاريخ. تجاهل لويز فيليبي سكولاري مطالبات كثيرة باستدعاء روماريو ليضع ثقته في مهاجم لم يركل الكرة على مدار عامين ونصف. ولم يشعر أحد أن عدد مرات فوز البرازيل بكأس العالم FIFA ستزيد من أربعة إلى خمسة في النسخة 17 لأم البطولات، لكن هذا ما حدث في النهاية في "بلاد الشمس المشرقة". يُلقي موقع FIFA.com نظرة إحصائية على مشوار منتخب السامبا في هذه النهائيات.

19000

 كيلو متراً من أولسان كان يتواجد ريكاردينيو حين تلقى أهم مكالمة هاتفية في حياته لكنه لم يتواجد هناك ليرد عليها. فقبل يوم من انطلاق مشوار البرازيل في النهائيات، تعرّض القائد إيمرسون لخلع في الكتف حين كان يجرّب حراسة المرمى في حصة للتسديد وهو يتصدى لركلة من ريفالدو. سمع ريكاريدينيو الذي كان يقضي عطلته في كوريتيبا أنه هناك احتمالية لإعادة قائد الفريق إلى البرازيل لكن لأن سكولاري لم يضمه للمنتخب من قبل، فقد اعتقد أنه فرصته معدومة لذا أغلق هاتفه وذهب إلى قداس في الكنيسة. لحسن حظه، آمنت زوجته جوليانا بإمكانية حدوث معجزة فقامت بتشغيل الهاتف وردت على المكالمة وأخبرت رئيس الإتحاد البرازيلي لكرة القدم أمريكو فاريا أن زوجها سيكون في أول طائرة بمجرد عودته من الكنيسة. وعن طريق ساو باولو والولايات المتحدة والقنصلية البرازيلية في اليابان (حصل على تصريح خاص لتجديد جواز سفره هناك)، وصل ريكاردينيو إلى كوريا الجنوبية.

170

 مباراة في كأس العالم FIFA خاضها منتخبا البرازيل وألمانيا قبل أن يتواجها في المباراة النهائية لنسخة 2002، كانت هذه المرة الأولى لهما وجها لوجه وقد تفوقت كتيبة سيليساو بهدفين نظيفين سجّلهما الهداف رونالدو.

118/1

 كانت هذه هي احتمالات رفع ثنائي البرازيل لرفع الكأس (6/1)، وفوز رونالدو بحذاء adidas الذهبي قبيل انطلاق نهائيات كوريا/اليابان 2002. كانت البرازيل هي المرشح الرابع خلف الأرجنتين وفرنسا وإيطاليا بينما كان رونالدو هو المرشح السادس خلف ديفيد تريزجيه وكريستيان فييري وتييري هنري ومايكل أوين وراؤول.

89

 بالمئة من أهداف البرازيل سجلها لاعبون تبدأ أسماؤهم بحرف الراء - وهو أعلى رقم لفريق توج بالكأس. فقد سجل ريفالدو وروبرتو كارلوس ورونالدينيو ورونالدو إجمالي 16 من أصل 18 هدفاً.

28

 سنة بعد أن أصبح جرزيجورز لاتو هو آخر لاعب يسجل أكثر من ستة أهداف في كأس العالم FIFA، نجح رونالدو في تكرار هذا الإنجاز بهز الشباك ثماني مرات. ولم ينجح سوى أربعة لاعبين بتسجيل عدد أكبر في نسخة واحدة للبطولة من الظاهرة وهم: جوست فونتين (13)، وساندور كوتشيس (11)، وجيرد مولر (10)، وأوزيبيو (9).

21

 لاعباً مثّلو البرازيل في نهائيات كوريا/اليابان 2002 - وهو رقم قياسي للمنتخب المتوّج بالبطولة تشترك فيه البرازيل مع منتخب إيطاليا الفائز بنسخة 2006. ولم يلعب بقميص البرازيل حين فازت بنهائيات تشيلي 1962 سوى 12 لاعباً.

18

 نادٍ انتمى لها لاعبو المنتخب البرازيلي الـ23 وهو رقم قياسي لأي منتخب فاز باللقب. كانت أوروجواي في نهائيات 1950 والبرازيل في نهائيات 1962 قد مثلها لاعبون من سبعة أندية فقط.

12

 دقيقة فقط شهدت قطع رونالدينيو 40 ياردة مراوغاً لاعبي الخصم ليصنع هدفاً أحرزه ريفالدو، وتسجيل أحد أغرب الأهداف في تاريخ كأس العالم FIFA قبل أن يتعرض للطرد لركله الإنجليزي داني ميلز في مباراة مثيرة في ربع النهائي.

7

 ملاعب في نسخة واحدة لكأس العالم FIFA خاض منتخب البرازيل مبارياته عليها. أما في نهائيات 1930 لم يلعب منتخب أوروجواي أي مباراة خارج ملعب سينتيناريو.

7

 انتصارات في نسخة واحدة لكأس العالم FIFA هو رقم تنفرد به كتيبة سكولاري. وتعد منتخبات أوروجواي في 1930 (أربع مباريات)، وإيطاليا في 1938 (أربع مباريات)، والبرازيل في 1970 (ست مباريات) هي المنتخبات الوحيدة الأخرى التي أنهت البطولة محققة العلامة الكاملة.

6

 مباريات ضد 6 منتخبات خسرها منتخب البرازيل في مشوار تصفيات كوريا/اليابان 2002 وهو أسوأ أداء لكتيبة السامبا في تصفيات كأس العالم FIFA. فبعد أن خسرت أمام باراجواي وتشيلي والإكوادور وأوروجواي والأرجنتين وبوليفيا، احتاجت البرازيل لنتيجة كبيرة في آخر مباراة في التصفيات ضد فنزويلا. وأحرز لويزاو الذي استدعى مجدداً هدفين ليقود السامبا للفوز بثلاثية نظيفة.

5

 أيام قبل إعلان سوكلاري لقائمته التي ضمت 23 لاعباً، ضرب دجالمينيا برأسه مدربه في ديبورتيفو خافيير أوريرتا الأمر الذي كلّفه اللعب في كأس العالم FIFA. وكان مدرب المنتخب البرازيلي قد تناول العشاء قبلها مع لاعب الوسط الموهوب والعنيف في الوقت ذاته في برشلونة وأخبره قائلاً "أحتاجك في كأس العالم، فقط ابتعد عن المشاكل". لم يقم سكولاري بضمّ جالمينيا واستدعى كاكا. حدث ذلك بعد 32 عاماً من استبعاد ماريو زاجالو لوالد دجالمينيا، المدافع الأنيق جالما دياس، من قائمة نهائيات المكسيك 1970 برغم خوضه كافة مباريات التصفيات.

3

 مباريات نهائية لكأس العالم FIFA شارك فيها كافو ليُصبح اللاعب الوحيد الذي يحقق هذا الإنجاز. كان "القطار السريع" قد حلّ بديلاً للمصاب جورجيينيو في الشوط الأول ضد إيطاليا في نهائي نسخة 1994، كما لعب ضد فرنسا في نهائي 1998، وارتدى شارة القيادة أمام ألمانيا في نهائي نسخة 2002.

2

 بعد يومين من خروجه مصاباً في مباراة ربع النهائي ضد إنجلترا، اتخذ رونالد قراراً غريباً بأن طلب من ديدا أن يحلق له رأسه بحيث يترك نصف دائرة في الأمام. وحينها قال رونالدو "الكل كان يتحدث عن الإصابة وعن ابتعادي لسنوات وطرح تساؤلات عن احتمالية خوضي لمباراة نصف النهائي. لكن حين فعلت ذلك، الكل كان يتحدث عن قصة شعري. كان أمراً ممتعاً وتمكنت من الإسترخاء."

1

 هدف وحيد سجّله كل من جونيور وإدميلسون في مسيرتهم الكاملة مع البرازيل، سُجّل الهدفان في مباراة كوستاريكا في سيون وفصل بينهما نصف ساعة.

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة