كأس العالم قطر 2022 FIFA

21 نوفمبر - 18 ديسمبر

فرنسا 2019

الدوحة تستضيف دورة تدريب حكمات فرنسا 2019

  • انتهاء دورة تدريب الحكمات التي استضافتها الدوحة لمدة أسبوعين
  • استعداد 27 حكمة و48 مساعدة لكأس العالم للسيدات FIFA التي ستقام في فرنسا
  • شمل التدريب أيضاً الإستعانة بتقنية حكم الفيديو المساعد

أربعة أشهر فقط باتت تفصلنا على بداية نهائيات كأس العالم للسيدات فرنسا 2019 FIFA، فبينما تتطلع المنتخبات 24 المشاركة بحماسة للتنافس والتألق، يرتفع كذلك إيقاع استعداد الحكمات لهذه البطولة العالمية.

أوضحت الحكمة الألمانية بيبيانا شتاينهاوس في هذا السياق قائلة "نحن نعلم أن الفرق تستعد بشكل مكثف، ونفس الشيء نقوم به نحن الحكمات. إننا نبذل كل ما في وسعنا لنتمكن من تقديم أفضل ما لدينا في فرنسا."

وشاركت شتاينهاوس برفقة 26 حكمة زميلة و48 مساعدة، على مدى الأسبوعين الماضيين في العاصمة القطرية الدوحة، في دورة تحضيرية للنهائيات العالمية خاضت المشاركات خلالها العديد من الأنشطة النظرية والتطبيقية ابتداء من الصباح الباكر وإلى غاية وقت متأخر من المساء.

وأكدت من جهتها الحكمة المكسيكية لوسيلا فينيجاس بقولها "نحن نشعر بضغط البطولة العالمية والتطلعات المرتبطة بها. ندرك أن مسؤولية كبيرة تقع على عاتقنا، لكنني مفعمة بالفرح والشوق لخوض هذه البطولة. فهي مناسبة لنقدم ما في جعبتنا ونحقق أحلامنا. لقد حان الوقت لنطبق كل ما تعلمناه على أرضية الملعب."

© Others

مباشرة بعد انتهاء موقعة نهائي كأس العالم للسيدات FIFA، التي أجريت عام 2015 في كندا، توجه اهتمام الحكمات والمسؤولين إلى الحدث الكروي العظيم الذي ستحتضنه فرنسا. وأفصح ماسيمو بوساكا، رئيس قسم التحكيم لدى FIFA قائلاً "إننا نعلم أنه من الضروري أن يكون لدى الحكمات والحكام فلسفة موحدة وثبات في الأداء."

وأضافت كاري سايتز، مديرة في قسم التحكيم في FIFA: "ظهرت الحكمات في حالة جيدة جدا. ونحن نركز الآن على بعض التعديلات الدقيقة."

وقد شكّلت دورة الدوحة خطوة كبيرة في هذا المنحى. وأظهرت الحكمات والمساعدات انضباطا عاليا ورغبة جامحة في التعلم خلال هذه الدورة، التي تضمنت كذلك جانب التعاون والتنسيق مع حكام الفيديو المساعدين الرجال.

وعلّق بييرلويجي كولينا، رئيس لجنة FIFA للتحكيم في هذا السياق: "يعتبر تدريب حكام الفيديو المساعدين مهماً من أجل تقييم ما إذا كان استخدام حكام الفيديو المساعدين مجدياً، ولكي نتمكن من تقديم توصية بهذا الشأن لمجلس FIFA خلال اجتماعه في مارس/آذار في ميامي."

وأضاف "هذا يتوافق كلياً مع العمل الذي نتابعه مع الحكام الرجال الذي قمنا معهم بالعديد من الدورات، وسيتخذ القرار النهائي خلال اجتماع مجلس FIFA في مارس/آذار."

© Others

لم تحصل الحكمات في الدوحة على فرصة لتعميق معارفهن في التعامل مع حكام الفيديو المساعدين خلال التمارين فقط، بل تمكن من اختبار استخدام هذه التقنية تحت ظروف اللعب كذلك.

وإلى جانب حصص التدريب، أشرفن على التحكيم في مباريات بطولة الكاس، التي جمعت في الدوحة فرقاً من مختلف أنحاء العالم وتتواصل منافساتها لغاية 15 فبراير/شباط.

وأبدى حكم الفيديو المساعد البرتغالي تياجو لوبيس مارتينس إعجابه بقوله "من الجميل رؤية السرعة التي تتعلم بها الحكمات كيفية التعامل مع هذه الأداة الجديدة. لقد جرى التعاون بشكل رائع."

وبالنظر إلى وجوه الحكمات والمساعدات يتأكد هذا الإنطباع الإيجابي، حيث استفدن بكل حيوية وحماسة من فرصة التقائهن والتدرب بجد ومثابرة. ولخصت الحكمة اليابانية يوشيمي ياماشيتا ما عاشته في هذه الدورة بقولها "لقد تحدّثنا عن القرارات وتبادلنا التجارب،" وأردفت "لهذا تكتسي الدورات التدريبية أهمية كبيرة بالنسبة لي. فهي تساعدني على مواصلة التطور على الدوام."

إن الهدف الذي يعملن من أجله منذ أزيد من ثلاث سنوات يقترب أكثر فأكثر، فلم تتبق سوى أربعة أشهر على انطلاق أكبر حدث في عالم كرة القدم للسيدات.