كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

21 نوفمبر - 18 ديسمبر

قطر ٢٠٢٢

أمريكا الجنوبية تكتشف خارطة الطريق إلى قطر 

Roberto Firmino of Brazil controls the ball against Lionel Messi of Argentina
© Getty Images

ستعيش البلدان العشرة المنضوية تحت لواء CONMEBOL يوماً خاصاً هذا الثلاثاء، حيث ستستضيف باراجواي قرعة التصفيات المؤهلة لكأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™.

معلومات هامة

🗓 الثلاثاء 17 ديسمبر/كانون الأول

🕙 10:00 (بالتوقيت المحلي)

📍 المقر الرئيسي لاتحاد CONMEBOL

📲 تغطية مباشرة

هل تعلم؟

  • خلال هذه التصفيات، ستتنافس المنتخبات على 4.5 مقاعد في قطر ٢٠٢٢ (4 فرق تتأهل مباشرة بينما يخوص صاحب المركز الخامس الملحق القاري).
  • ستتقابل جميع الفرق العشرة فيما بينها ذهاباً وإياباً بين مارس/آذار 2020 ونوفمبر/تشرين الثاني 2021.

لمحة عن كل منتخب

Argentina s Head Coach Lionel Scaloni (R) greets his Brazilian counterpart Tite 

الإكوادور

بينما لا يزال منصب المدير الفني شاغراً منذ رحيل هيرنان جوميز، يعيش منتخب تريكولور فترة تغيير عميق. فبالإضافة إلى شباب واعدين مثل جهيجسون مينديز وتشافيير أريجا وجوردان سييرا وميتشيل إسترادا، يستعين المنتخب بالنجوم الصاعدين المتوجين أبطالاً لأمريكا الجنوبية تحت 20 سنة، ومن بينهم دييجو بالاسيوس وجونزالو بلاتا وخوسيه سيفوينتيس. وفي انتظار المدرب الجديد، توحي كل المؤشرات ببقاء المخضرمين إينر فالنسيا وآنخل مينا وريناتو إبارا.

الأرجنتين

بخبرتهما الطويلة، يقود ليونيل ميسي ونيكولاس أوتاميندي منتخباً شاباً يضم مجموعة من الأسماء الجديدة التي استدعاها مؤخراً ليونيل سكالوني، الذي تأكد بقاؤه على رأس الجهاز الفني في يوليو/تموز الماضي. فمنذ بداية الفترة التي أعقبت مشاركة الألبيسليستي في روسيا 2018، أصبح المدرب يعول كثيراً على وجوه جديدة مثل لاوتارو مارتينيز ولياندرو باريديس ورودريجو دي بول ولوكاس أوكامبو وخوان فويث، حيث بدأ الفريق في إظهار هوية واضحة المعالم، مما يجعله من أبرز المرشحين لنيل إحدى بطاقات التأهل.

أوروجواي

يخوض أوسكار تاباريز التصفيات للمرة الخامسة، حيث سيدخل هذه المنافسات بتشكيلة قوية انتهى من بنائها قبل دخول غمار روسيا 2018. ويُتوقع الكثير من الفريق الحالي، الذي يقوده نجوم مخضرمون أمثال لويس سواريز وإدينسون كافاني ودييجو جودين وفابيان موسليرا، الذين يرافقهم شبان واعدون مثل خوسيه ماريا خيمينيز وماتياس فيسينو ولوكاس توريرا، علماً أن منتخب لاسيليستي سيكون مرة أخرى من أبرز المرشحين لنيل إحدى بطاقات التأهل.

Gary Medel of Chile kicks the ball in the air against Duvan Zapata of Colombia
© Getty Images

باراجواي

منذ استلامه زمام الإدارة الفنية، يسعى الأرجنتيني إدواردو بيريزو إلى ترك بصمته الشخصية على الفريق، حيث أصبح لاعبون أمثال ماتياس روخاس وجونيور ألونسو وخورخي موريرا وميجيل ألميرون وداريو ليزكانو يضطلعون بمسؤولية أكبر، حيث باتوا يشكلون قاعدة المنتخب إلى جانب الأخوين روميرو (أوسكار وأنخيل) وجوستافو جوميز وديرليس جونزاليس. وفي ظل هذه الطفرة الجديدة، تحلم باراجواي بالعودة إلى كأس العالم FIFA بعد غيابها عن النسختين الأخيرتين.

البرازيل

بعد تصدره التصفيات الأخيرة، جدّد تيتي جزءًا من خط الدفاع، حيث يستفيد دانيلو وساندرو من دعم أليسون بيكر وتياجو سيلفا. أما في الوسط وخط الهجوم، فإن السيليساو يزخر بخيارات عديدة: فتحت ظل نيمار، تبرز أسماء لامعة أخرى مثل أرتور وجابرييل جيسوس وويليان وفيرمينو وغيرهم. وكما جرت العادة، سيكون منتخب البرازيل من أبرز المرشحين لنيل إحدى بطاقات التأهل.

بوليفيا

منذ توليه منصب المدرب في أغسطس/آب، بنى الفنزويلي سيزار فارياس فريقه على عدد من اللاعبين ذوي الخبرة، أمثال كارلوس باكا وأليخاندرو تشوماتشيرو وداني فيخارانو وجاسماني كامبوس وخوان كارلوس آرسي وكارلوس سوسيدو، الذين سيعول عليهم كثيراً لدعم العناصر الشابة، مثل بول أرانو وهنري باكا، في الطريق إلى قطر الذي يبدو شاقًا وطويلاً.

Peruvian Miguel Trauco (R) in action against Derlis Gonzalez (L) of Paraguay 
© imago images

بيرو

بعدما قام بالجزء الأصعب من المهمة خلال التصفيات السابقة، من المتوقع أن يرفع ريكاردو جاريكا مستوى الرهان هذه المرة، حيث ستكون بنية الفريق هي نفسها التي قادت بيرو إلى كأس العالم FIFA بعد 36 عامًا من الغياب، وذلك بفضل إبداعات كل من باولو جيريرو وبيدرو جاليز ولويس أدفينكولا وميجيل تراوكو وريناتو تابيا وكريستيان كويفا وإديسون فلوريس.

تشيلي

صحيح أن الكولومبي رينالدو رويدا تولى دفة الفريق في يناير/كانون الثاني، لكن العمود الفقري لكتيبة لاروخا ظل كما كان عليه، حيث ما زال عماد المنتخب يقوم على اللاعبين الذين قادوا تشيلي إلى التتويج بلقب كوبا أمريكا مرتين متتاليتين: كلاوديو برافو، موريسيو إيسلا، جاري ميدل، تشارلز أرانخويز، أرتورو فيدال، ألكسيس سانشيز وإدواردو فارجاس. وفي المقابل، اكتسب أمثال جييرمو ماريبان وإريك بولجار وألفونسو باروت وجابرييل آرياس وأوسكار أوبازو خبرة هائلة من شأنها أن تجعلهم أرقاماً أساسية في معادلة الفريق الساعي للعودة إلى عروس البطولات بعد الغياب عن نهائيات روسيا.

فنزويلا

بعد النكسة التي تمثلت في احتلال المركز الأخير في التصفيات الماضية، راهنت فنزويلا على استمرارية رافائيل دوداميل في مشروعه القائم على الشباب، وعلى رأسهم ويلكر فارينيز ويانجيل هيريرا وييفرسون سوتيلدو ورونالد هيرنانديز. لكن لإعادة إحياء حلم بلوغ كأس العالم FIFA، سيكون من الضروري الإستعانة بالمخضرمين توماس رينكون وسالومون روندون.

كولومبيا

وجد البرتغالي كارلوس كيروش أرضية متينة للبناء عليها، حيث مازال عماد الفريق يقوم على دافيد أوسبينا وييري مينا ودافينسون سانشيز وويلمر باريوس وخوان كوادرادو وخاميس رودريجيز وخوان فرناندو كوينتيرو وراداميل فالكاو، بينما أصبح لويس مورييل وماتيوس أوريبي ودوفان زاباتا يتحملون المزيد من المسؤوليات. وكما جرت العادة، سيكون منتخب الكافيتيروس من أبرز المرشحين لنيل إحدى بطاقات التأهل.

Luis Suarez of Uruguay trie to dribble Tomas Rincon of Venezuela
© Getty Images

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة