FIFA 2018 كأس العالم روسيا

FIFA 2018 كأس العالم روسيا

14 يونيو - 15 يوليو

نتائج مباشرة

إيسيان: لا يمكن معرفة ما يخبىء المستقبل

Michael Essien of Ghana poses
© Getty Images

يخيّل لعشاق الكرة المستديرة بان الحديث عن مايكل إيسيان يستمر إلى ما لا نهاية مع العلم بان أسطورة تشيلسي ومنتخب غانا سيبلغ الثانية والثلاثين فقط في أواخر العام الحالي. ويبدو أن لاعب الوسط النشيط سيسدل الستارة على مسيرة مظفرة في إيطاليا حيث انتقل من ملعب ستامفورد بريدج إلى سان سيرو في يناير/كانون الثاني الماضي.

أتم إيسيان صفقة الإنتقال قبل إقامة كأس العالم البرازيل 2014 FIFA خلال الصيف الماضي وذلك من أجل استعادة كامل لياقته البدنية للمشاركة في العرس الكروي. لكن الأمور لم تسر كما كان يتمناه إيسيان لأنه خاض 19 دقيقة فقط في البرازيل 2014 وعانى للتعافي من الإصابة. وكانت كأس العالم البرازيل 2014 FIFA خيبة أمل جديدة للقلب النابض لمنتخب بلاده والذي غاب أيضاً عن النهائيات قبل أربع سنوات في جنوب أفريقيا حيث بلغ فريقه الدور ربع الهائي. أما في البرازيل 2014، فقد توقف المشوار بعد ثلاث مباريات فقط حيث أنهى المنتخب الأفريقي دور المجموعات في المركز الأخير في مجموعة صعبة للغاية.

منذ خيبة كأس العالم FIFA، ترك المدرب كواسي أبياه منصبه كمدرب بعد تعادل فريقه مع أوغندا والفوز على توجو في مستهل مشواره في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الأفريقية 2015. لم يكن إيسيان في التشكيلة الرسمية لخوض هاتين المباراتين، لكنه لعب دوراً حيوياً في البداية الجيدة لفريقه ميلان في مطلع الموسم الحالي في الدوري الإيطالي. وفي مقابلة حصرية مع موقع FIFA.com، تحدث لاعب الوسط النشيط عن مستقبله مع منتخب بلاده، آماله في الموسم الحالي وكونه سيلعب إلى جانب وجوه مألوفة في ايطاليا.

FIFA.com: أعتقد بأنك لم تخض وقتاً طويلاً في نهائيات البرازيل 2014 كما كنت تتمنى. كيف تصف عروض غانا في البرازيل 2014؟ مايكل إيسيان: أنت على حق. بالكاد لعبت في البرازيل وكان ذلك خيبة أمل بالنسبة لي شخصياً. وعلى العموم لم نقدم عروضاً جيدة إذا ما أخذنا في عين الإعتبار العروض والخبرة التي قدمناها وجنيناها في نهائيات سابقة. لم تكن البرازيل 2014 على قدر التوقعات وعلى العموم كان المشوار مخيب للآمال.

قبل انطلاق البطولة رشحت غانا كأحد المنتخبات التي من المحتمل أن تتأهل إلى الدور نصف النهائي، لماذا باعتقادك لم يتحقق هذا الهدف؟
توقعاتي باحتمال بلوغ الدور نصف النهائي كانت طموحة بعض الشيء، لكنه أمر جيد أن تكون لديك طموحات ومن دون أدنى شك كنا نثق بقدراتنا على تحقيق نتيجة أفضل من نسخة عام 2010. لكن لسوء حظنا لم نتمكن حتى من الإقتراب مما حققناه في النسخة الماضية لأننا بكل بساطة لم نفز بأي مباراة. باستثناء المباراة مع ألمانيا التي كان بإمكاننا ان نحسمها في مصلحتنا، لم نقدم العرض اللازم الذي كان سيسمح لنا بتخطي دور المجموعات.

شاهدت عن كثب أبطال العالم عندما واجهت غانا ألمانيا في دور المجموعات، هل اعتقدت في تلك اللحظة بأن بمقدور المانشافت إحراز كأس العالم؟
في دور المجموعات كان من الصعب توقع هوية الفائز بكأس العالم، وبالتالي لا أستطيع القول بأني كنت أتوقع فوز ألمانيا باللقب في حينها. المنتخب الألماني دائماً ما يحقق أفضل النتائج في البطولات الكبرى وبالتالي كنت أتوقع أن يكون قريباً من المنافسة على المراكز الأولى. لم أتفاجأ بإحراز المانيا اللقب لأنها اعتمدت على الخبرة والشباب في صفوفها، وكل منتخب ينجح في إيجاد التوازن بين هذين العاملين يملك فرصة كبيرة للتتويج باللقب.

ما هو مستقبلك في ما يتعلق بمسيرتك الدولية؟
حتى هذه اللحظة، لم أقرر ماذا أريد أن أفعل في ما يتعلق بمسيرتي الدولية.

ما هي آمالك في الموسم الجديد من الدوري الإيطالي؟
آمل في المساهمة في تحقيق النجاح لميلان وبالطبع احتلال أحد المراكز الثلاثة الأولى في الدوري. لدينا آمال كبيرة، ومهمتي في الفريق، شأني في ذلك شأن أي لاعب آخر، هو الكفاح من أجل قميص النادي عندما تدعو الحاجة لكي ننجح كمجموعة.

لطالما قلت بأنني لن أكون مدرباً لأني أعتقد بأن هذا الأمر لا يناسبي. التدريب هو مسألة مختلفة تماماً والأمر ليس مناسباً لشخص قلبه ضعيف مثلي، وبالتالي فأنا خارج الترشيحات لكي أصبح مدرباً!

هل تعتقد بأن ميلان سيستفيد كونه لن يشارك في أي مسابقة أوروبية هذا الموسم كما فعل ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي؟
نعم، أنا متأكد من هذا الأمر سيصب في مصلحة الفريق وان كنت أفضل المشاركة في أوروبا. يتعين علينا النظر إلى الأمام لكن يجب ألا ننسى بأنه يتعين علينا ان نبذل جهوداً كبيرة من أجل تحقيق نتائج جيدة في الدوري المحلي. عدم المشاركة في المسابقات الأوروبية لا يعني بأننا سنقدم عروضاً جيدة، كل ما في الأمر بأن عدد المباريات يتقلص وتكون فترة التقاط الأنفاس أكبر مقارنة مع الفرق المشاركة في أوروبا، لكن يبقى أنه يتعين علينا بذل جهود كبيرة ونستغل الفرص التي تسنح لنا على مدار الموسم.

كيف تصف فيليبو إينزاجي كمدرب؟
إنه شخص جيد ويقوم بعمل جيد كمدرب. إنه شاب بعض الشيء بالنسبة لمدرب في الدوري الإيطالي لكن لا شك لدي بأنه سيحقق النجاح إذا استمر على هذا المنوال. ليس من السهل الإشراف على أندية كرة القدم خصوصاً عندما يتعلق الأمر بناد كبير مثل ميلان، وبالتالي فأنا أكن له احتراماً كبيراً كونه قبل التحدي وهو يبذل جهوداً كبيرة لتحقيق النجاح.

انضم فرناندو توريس مؤخراً إلى ميلان على سبيل الإعارة، ماذا تتوقع أن يقدم للنادي؟
آمل فعلاً أن يقدم أداءاً جيداً في صفوف ميلان وله شخصياً لأنه مهاجم من الطراز الرفيع وسنستفيد من أهدافه. إنه يبذل جهوداً كبيرة في المباريات وخلال التمارين وهذا سيرتد إيجاباً عليه وعلى النادي. ما نتوقع منه في ميلان أن يبذل أقصى جهوده في كل مرة يطأ فيها أرض الملعب. أنا واثق من أن فرناندو سيسجل العديد من الأهداف.

اجتمعت انت وتوريس وأليكس مجدداً في ميلان بعد أن لعبتم سويا في تشيلسي. كيف تشعر وأنت تلعب إلى جانب وجوه مألوفة بالنسبة إليك؟​
بالطبع أمر جيد أن نجتمع سوياً وهناك أيضاً ماركو فان جينكل الذي انضم في اليوم الأخير من سوق الإنتقالات. إنهم أحد أفضل الأشخاص الذين يمكن أن تلتقيهم في عالم كرة القدم ونحن نتحدث دائماً عن أيامنا في تشيلسي. نأمل أن نجلب أيام مجد تشيلسي إلى ميلان.

ترتبط بعلاقة مميزة مع نادي تشيلسي وبجوزيه مورينيو، كيف تتوقع أن يكون موسم تشيلسي في الدوري الإنجليزي الممتاز؟
سيقومون بعمل جيد كما هي الحال دائماً. يحاول جوزيه بناء فريق على صورته وسيكافحون على جميع الجبهات هذا الموسم. يملكون القدرة على الفوز بالألقاب وهذا ما سيقومون به. بات تشيلسي قوة ضاربة في أوروبا في السنوات العشر الأخيرة، وأعتقد بأن الأمر سيستمر في السنوات العشر المقبلة.

وجه مألوف آخر عاشرته في تشيلسي هو كلود ماكيليلي الذي يشرف على تدريب باستيا حالياً. بعد أن أمضيت وقتاً طويلاً في فرنسا، هل لا زلت تتابع النشاط في الدوري المحلي هناك؟
بالطبع أتابع نتائج جمع الأندية في فرنسا. وللمفارقة، فإن باستيا كان أول ناد لعبت له في أوروبا وبالتالي لدي الحافز لكي أتابع نتائجه من أجل النادي ومن أجل صديقي العزيز كلود. كان كلود لاعب رائعاً في صفوف تشيلسي وأنا واثق من أنه سيكون مدرباً كبيراً أيضاً. يملك الخبرة بعد أن عمل مساعداً لكارلو أنشيلوتي في باريس سان جيرمان لسنوات عديدة.

بالطبع لا زلت بعيداً من اعتزال اللعب، هل تفكر بأن تحذو حذو ماكيليلي والإنتقال إلى مجال التدريب؟
لطالما قلت بأنني لن أكون مدرباً لأني أعتقد بأن هذا الأمر لا يناسبي. التدريب هو مسألة مختلفة تماماً والأمر ليس مناسباً لشخص قلبه ضعيف مثلي، وبالتالي فأنا خارج الترشيحات لكي أصبح مدرباً! لكن لا يمكن معرفة ما يخبىء المستقبل لكل واحد منا وهناك أمور غريبة جداً حصلت في كرة القدم.

أنت صاحب فكرة تأسيس مؤسسة مايكل إيسيان، هل يمكن أن تحدثنا عن هذه المؤسسة؟
أنشأت هذه المؤسسة من أجل مساعدة الناس في قريتي في غانا مع تأمين تسهيلات أساسية مثل الماء والحمامات والكتب وكل شيء يمكن أن يساعدهم. نحاول مساعدة الأطفال على تعلم مهنة معينة. في الفترة الأخيرة، أصبحت المؤسسة متاحة أمام جمهور أكبر من الشعب الغاني في محاولة لجلب مساعدات لمؤسسات خيرية تستحقها. وبالتالي فإن آخر مباراة للأمل أقيمت في غانا ذهب ريعها إلى مؤسسات خيرية. نحن هنا للمساعدة حيث نستطيع وهي طريقتي لرد الجميل لمجتمعي وللأشخاص الذين ساهموا في مساعدتي على تحقيق أهدافي. نخطط لإقامة مباراة أخرى للأمل في لندن عام 2015 ولا زالت الأمور في بدايتها وسنرى ما إذا كنا سنتمكن من إقامتها.

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة

Michael Essien of Ghana celebrates with his team mates

كأس العالم FIFA 2014

إيسيان: قوتنا في عمق الفريق

22 مايو 2014

Asamoah Gyan (C) of Ghana celebrates scoring

كأس العالم FIFA 2014

دروس الدقائق الأخيرة القاسية

27 يونيو 2014

البرازيل 2014: ألمانيا 2-2 غانا

كأس العالم FIFA

البرازيل 2014: ألمانيا 2-2 غانا

21 يونيو 2014

مايكل إيسيان (غانا)

نتائج مباشرة

مايكل إيسيان (غانا)

21 مايو 2014