كأس العالم جنوب أفريقيا 2010 FIFA

11 يونيو - 11 يوليو

كأس العالم FIFA 2010

برايان أدامز: أفضل من نهائيات 2006!

© FIFA.com

كان برايان أدامز سعيداً بالحديث لموقع FIFA.com عن تجاربه في سوكر سيتي وهو يأخذ قسطاً من الراحة، بعد أن حضر نهائي كأس العالم بين أسبانيا وهولندا مساء يوم الأحد.

ويقوم أسطورة موسيقى الروك حالياً بجولته التي اختار أن يسميها 'Bare Bones' (العظام العارية)، ويحيي حفلات في كايب تاون وبورت إليزابيث وديربان، بل وحتى في ناميبيا، قبل أن يعود إلى جوهانسبرج الأحد القادم في موعد بDome Coca Cola وهو المكان الذي سحر فيه جموع الناس، الجمعة الماضي، خلال سهرة 'احتفل بأفريقيا – النهائي الكبير' رفقة أندريا بوتشيللي.

وكان هذا الفنان الذي لم يخفِ عشقه لنادي تشيلسي متشوقاً للحديث عن تجاربه مع كرة القدم وعن إعجابه باللاعبين وعن السبب الذي يجعله يحس أن كرة القدم باتت أفضل بوجود الفوفوزيلا.

موقعFIFA.com: بريان، ما هو انطباعك حول النهائي؟برايان أدامز: لقد كان مفاجأة حقيقية. كنت أعتقد أن أبواق الفوفوزيلا ستهدأ، لكنك ما أن تلج الملعب حتى تكتشف أن الأشخاص العاديين حولك هم الذين يطلقون أصواتها؛ لذلك كان الأمر ممتعاً ومسلياً. أنا أتساءل ما إذا كانت ستصير تراثاً دولياً بعد هذه النهائيات؟ سمعت أنهم سيمنعونها في المباريات الأوروبية، وهذا أمر سيئ لأنها وسيلة ممتعة.

أتعتقد أن أسبانيا استحقت اللقب؟أظن أنهم يستحقونه. كما أعتقد أن ألمانيا كانت تستحق مكاناً في النهائي. لا أعرف ماذا حدث لهم أمام المنتخب الأسباني، إلا أنهم لم يلعبوا بنفس الطريقة التي لعبوا بها خلال البطولة. لقد كان الأمر مفاجئاً. لقد كانت بطولة كبيرة واستحق الأسبان أن يكونوا أبطال العالم.

*هل تلحظ أي اختلاف مقارنة مع نسخة ألمانيا التي حضرتها قبل أربع سنوات؟ *إن الأجواء السائدة هنا أفضل بكثير من نهائيات 2006.

ما رأيك بملعب سوكر سيتي؟أحببت هذا الملعب كثيراً. لقد كان منغلقاً بعض الشيء. لقد كان أوليمبياستاديون جيداً إلا أنه كان مفتوحاً ومع ذلك يبقى تحفة معمارية رائعة. إنهما يختلفان في مناحي كثيرة لكنهما جيدان.

هل تود في يوم من الأيام أن تحيي حفلا في سوكر سيتي؟بالطبع. لم لا!

كنت أفكر بدرجة الضغط التي يشعر بها اللاعبون وهم يطؤون أرضية الميدان.

بخصوص موسيقاك، كانت جولتك "Bare bones" (التي تعني الأشياء الأساسية كذلك) حقاً محدودة في الأساسيات، هل استمتعت بالعودة للأساسيات في ما يخص الفرقة الموسيقية؟نعم لقد استمتعت بذلك لدرجة أننا سنطلق تسجيلاً لهذه الموسيقى خلال هذه السنة. إننا ما زلنا نكتشف طريقة العمل على ذلك لأن الأمر لم يعد سهلاً كما كان من قبل. ففي الماضي، كان بالإمكان تسجيل شريط وإطلاقه في الأسواق عبر شركة صوتيات. لكن الأمر أصبح أكثر صعوبة بالنظر إلى كيفية عمل الصناعة الموسيقية اليوم.

ما سبب اختيارك للقيام بهذه الجولة على هذا المنوال؟لقد قمت بحفل سنة 1996 تحت عنوان (MTV Unplugged) ومنذ ذلك الوقت، كان من المثير للاهتمام مشاهدة بعض الطرق الجديدة لإعادة الروح لبعض القطع الغنائية القديمة. لذلك كان لدي دائماً الرغبة في عمل شيء ما. لكن مع نهاية العقد المنصرم، بدأت أفكر جدياً في إقامة حفل صغير من أجل تقييم النتيجة التي سنخرج بها. لقد بدأ الأمر بحفل يدوم لنصف ساعة من أجل الترويج للأغنية، لكنه سرعان ما تطور لحفل غنائي يدوم لساعة كاملة ليصبح كما هو الآن على شكل جولة حقيقية.

*هل تحب اللاعبين لأنهم، مثلك تماماً، عليهم أن يكونوا في مستوى تطلعات آلاف الناس؟ *بطبيعة الحال. كنت أفكر بدرجة الضغط التي يشعر بها اللاعبون وهم يطؤون أرضية الميدان. فقد كنت في نفس الموقف عندما غنيت في الألعاب الأولمبية حديثاً، فعندما تسير فوق المنصة، تدرك فجأة أنك تحت أنظار مليار من الناس. وتخيل كم عدد الناس الذين كانوا يشاهدون النهائي، فعددهم لا يحصى. لذلك ستكون درجة الضغط كبيرة بالنسبة للاعبين. وما أن ينطلق النزال حتى يبدؤوا في التفكير في المباراة. لكني أعتقد أنهم يعانون من ضغط شديد. عليك أن تتجاوز العراقيل النفسية وأن تركز فقط. فتلك صفات اللاعبين الحقيقيين.

إذا كنت مدرباً، ما هي الأغنية التي ستغنيها لفريقك قبل المباراة؟لا أدري لم أفكر قط في ذلك. قد تكون أغنية ترفع من معنوياتهم. ماذا عن أغنية 'سنفوز'؟

مواضيع مقترحة