كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

21 نوفمبر - 18 ديسمبر

قطر ٢٠٢٢

بني ياسين: سنقاتل على فرصنا حتى النهاية

Anas Bani-Yaseen of Jordan celebrates scoring
© Getty Images
  • يعتبر بني ياسين أحد أفضل المدافعين في الأردن
  • يحترف في قطر ويعيش أجواء التحضير لكأس العالم ٢٠٢٢
  • يتحدث عن فرص منتخب النشامى في الجولات الأخيرة من تصفيات آسيا

دخل دور المجموعات ضمن تصفيات القارة الآسيوية المؤهلة لنهائيات كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢ المنعرج قبل الأخير، وعندما تعود عجلة المباريات للدوران من جديد بعد تأجيلها بفعل جائحة كورونا، ستحسم هوية المنتخبات الـ12 التي ستبلغ الدور النهائي، حيث تشكلت الكثير من معالم المنافسة وأصبحت أغلب المجموعات على صفيح ساخن ولذلك ستكون الجولات الأخيرة بمثابة مباريات نهائية.

منتخب الأردن أحد تلك المنتخبات التي سيكون ممنوعاً من التفريط بأي نقطة عندما يخوض ثلاث مباريات خارجية أمام الكويت، نيبال وأستراليا تواليا، ونظراً لأنه يتأخر في المركز الثالث بفارق نقطتين عن سوكيروز وبفارق الاهداف عن الأزرق في ترتيب المجموعة الثانية، سيحتاج منتخب "النشامى" استدعاء أفضل نجومه من أجل اجتياز حاجز دور المجموعات بعد أن سقط في نفس الدور في تصفيات روسيا 2018.

ومن بين هؤلاء النجوم الذين يبني عليهم الجمهور الأردني آمالاً كبيرة، المدافع الصلب أنس بني ياسين الذي ارتبط اسمه دوما بانتصارات وإنجازات هامة، فقد سبق له وأن كان قائد منتخب الأردن للشباب المتأهل لكأس العالم تحت 20 سنة 2007 FIFA. كما سجل بنفسه الهدف الذي منح بلاده التأهل لنهائيات آسيا 2011، فيما كان بطل الفوز التاريخي على استراليا في افتتاح مباريات كأس آسيا 2019.

يتواجد بني ياسين حاليا في العاصمة القطرية الدوحة، حيث يخضع للحجر المنزلي بعد أن تأجلت منافسات الموسم الحالي، والتي ستستكمل في يوليو/تموز المقبل. وأفرد صخرة الدفاع الأردني مساحة من الوقت للحديث إلى FIFA.com قبل أن يعود بعد أيام للتدريبات الفردية ومن ثم الجماعية رفقة فريق المرخية الذي بدأ معه رحلة احترافية جديدة بداية هذا العام.

الصبر والمثابرة

كغيره من نجوم كرة القدم حول العالم، التزم بني ياسين بقرار الحجر المنزلي في العاصمة الدوحة، ولكن كانت الصعوبة بتواجده وحيداً في المنزل إذ لا يرافقه أحد من عائلته بعد قرار إغلاق الأجواء المفاجئ "نعم، هذه الفترة ربما تكون الأصعب في مسيرتي الاحترافية. صحيح أنني خضت العديد من التجارب الخارجية ولكن كان وقتي كله مخصصا للتدريبات والمباريات، أما خلال هذه الجائحة، كان لابد لي من أن أحافظ على الصبر. عملت على إجراء التدريبات البدنية في المنزل للحفاظ على اللياقة البدنية حتى موعد العودة للعب. كما أنني خضت العديد من تجارب تحضير الطعام الأردني، أعتقد أنني أبليت حسنا، كنت أتلقى المساعدة من العائلة عبر مكالمات الفيديو (يضحك)".

يضيف بني ياسين "في مثل هذه الأوقات الصعبة والطارئة، أعتقد أن الجميع كان مطالبا بالمثابرة والصبر، فلم يكن أحد ليعرف متى ينتهي الأمر. ولكن الآن بحمد الله بدأت الجائحة بالتراجع، وعادت كرة القدم للدوران، ونحن بدورنا سنعود للتدريبات خلال الايام المقبلة وفق قواعد صحية من أجل استكمال الموسم في قطر نهاية الشهر المقبل".

بعد تجربة قصيرة في إيران رفقة فولاد الإيراني، عاد بني ياسين إلى الأردن وسرعان ما شد الرحال نحو تجربة أفضل حين وقع للمرخية القطري، المنافس في الدرجة الأولى. "كانت فرصة مثالية لخوض تجربة احترافية في البلد الذي سيستضيف كأس العالم المقبلة. في كل مرة أغادر فيها للاحتراف أضع أمام ناظري العديد من الأهداف".

مؤكداً "يبلي فريقنا بشكل جيد في مباريات الدوري، وهدفنا الحصول على بطاقة الصعود لدوري نجوم قطر، الذي يعد من أفضل البطولات في الوطن العربي. كما أننا حققنا إنجازاً بالوصول لنصف نهائي كأس أمير قطر حيث تفوقنا على الغرافة والريان، وأمامنا مواجهة مرتقبة أمام العربي وسنعمل بكل قوة للفوز بها ونيل شرف بلوغ النهائي الكبير".

القتال في التصفيات

بدأ النشامى العام 2019 بشكل مثالي للغاية، حيث قدموا أداء مميزاً في كأس آسيا وحققوا إنتصارا باهراً على أستراليا بفضل رأسية لاهبة من بني ياسين، ورغم الخروج من الدور الثاني أمام فييتنام، إلا أن الجماهير الأردنية استبشرت خيراً بفريقها الوطني مع انطلاقة تصفيات كأس العالم. لكن بعد خمس مباريات أهدر النشامى 5 نقاط كاملة على ملعبهم بعد الخسارة أمام أستراليا والتعادل أمام الكويت، يقول بني ياسين "في مثل هذه التصفيات وبوجود منتخبين مثل الكويت وأستراليا لا يمكن أن تخطئ. وللأسف وقعنا في بعض الأخطاء البسيطة، ما كلفنا الخسارة أمام أستراليا، وما زاد أسفنا تخلي الحظ والتوفيق عنا في التسجيل أمامهما. سنحت لنا الكثير من الفرص ولكن لم نهز الشباك".

شارك أنس في المباريات الثلاث الأولى أمام تايباي، الكويت ونيبال، ولكن المدرب فضل عدم الاستعانة به أمام أستراليا وتايباي وظل على دكة البدلاء، "بطبعي أرغب دوما في المشاركة وبذل أقصى طاقتي من أجل الفريق والجمهور، ولكن عندما يقرر المدرب عدم الزج بك في بعض المباريات، علينا أن نحترم قراره ونساند الزملاء الذين يلعبون".

لا مجال للخطأ

تبقت أمام منتخب الأردن ثلاث جولات فقط، ويدرك الجميع صعوبة الأمر خاصمة مع سفره لخوض المواجهات الثلاث خارج أرضه، إذ سيلتقي الكويت في المباراة المقبلة، ثم يلتقي نيبال في الجولة قبل الاخيرة على أن يختم التصفيات أمام أستراليا والتي قد تكون حاسمة لمعرفة هوية المتأهلين، وعن هذه المرحلة يقول بني ياسين "نعم، ندرك جميعاً أن هذه المباريات لن تحتمل الخطأ أبداً. يتوجب علينا الفوز بجميع المباريات من أجل التأهل من مركز الصدارة. ربما يخدمنا ترتيب المباريات، حيث سنلعب مع الكويت بعد أن نكون قد عرفنا نتيجة مواجهتها مع أستراليا، وأعتقد أن المباراة الأخيرة أمام أستراليا ستكون حاسمة بدون أدنى شك. سنبذل الغالي والنفيس ونقاتل حتى الرمق الأخير".

في ظل تغيير برمجة الموسم الجاي والمقبل بفعل جائحة كورونا، قد يستفيد اللاعبون من فترة الإعداد الجديدة والاستمرار في المنافسة حتى الصيف المقبل، ولذلك سيكون بني ياسين أحد اللاعبين الأكثر جهوزية من بين زملاءه نظراً لقوة المنافسة التي يخوضها في البطولة القطرية "صحيح، تم الإعلان أننا سنستكمل المنافسة خلال نهاية يوليو المقبل ولمدة شهر، وينتظر أن نبدا بعد أيام من نهايته في الموسم الجديد، وهذا سيبقي اللاعبين في أتم الجهوزية البدنية والذهنية. يحتاج اللاعب لعدة أسابيع لكي يدخل في فورمة المنافسة وهذا الأمر سيتوفر هنا الآن".

مع عودة المنافسة في قطر، سيركز بني ياسين على هدفين رئيسيين، مساعدة فريقه المرخية لتحقيق المزيد من النجاح واستعادة مكانه في تشكيلة الأردن الرئيسية عندما يخوض تلك المواجهات الحاسمة في تصفيات قطر ٢٠٢٢.

Anas Bani Yaseen Jordan national team player
© Others

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة