كأس العالم البرازيل 2014 FIFA

كأس العالم البرازيل 2014 FIFA

12 يونيو - 13 يوليو

كأس العالم FIFA 2014

تشافي: أتمنى أن نحصل على فرصة الثأر

كان موسم 2013 استثنائياً بالنسبة للنجم تشافي هيرنانديز بسبب النجاحات الرياضية والشخصية التي حققها. حيث فاز مايسترو خط الوسط الأسباني – الحاضر ضمن قائمة جائزة FIFA/FIFPro World XI 2013- بلقب الدوري المحلي مع برشلونة وضمن بطاقة التأهل للمرة الرابعة إلى نهائيات كأس العالم FIFA، كما احتفل أيضاً بزواجه بنوريا كونييرا في يوليو/تموز الماضي.

ووسط كل هذه الأفراح كانت هناك 90 دقيقة حزينة: نهائي كأس القارات FIFA في ملعب ماراكانا أمام البرازيل التي قدمت درساً في كرة القدم وسحقتهم بنتيجة 3-0. وقد تحدث تشافي مع موقع FIFA.comعن هذه المباراة وموسمه الإستثنائي والتعطش للإنتقام من السيليساو.

موقع FIFA.com: تشافي، كان عام 2013 استثنائياً على المستوى الشخصي، وذلك لعدة أسباب. هل تتذكر حدثاً أكثر من غيره؟ تشافي هيرنانديز:هناك العديد من اللحظات الجميلة. عندما تسترجع الأحداث تجد أنه كان بالفعل عاماً مميزاً. صحيح أننا لم ننافس بشكل جيد في الدور نصف النهائي من كأس الملك ودوري أبطال أوروبا أمام كل من ريال مدريد وبايرن ميونيخ إلا أننا فزنا بلقب الدوري الذي كان استثنائياً بسبب الظروف التي مر بها تيتو (فيلانوفا) ومعاناته مع المرض. أعتقد أن هذا الأمر وحّد أكثر المجموعة للفوز بلقب الـ100 نقطة، وهو دوري تاريخي بالنسبة لنا. أما على مستوى المنتخب، فقد تأهلنا إلى نهائيات كأس العالم وقدمنا أداءاً جيداً في التصفيات في ظل مجموعة قوية جداً كانت تضم المنتخب الفرنسي. وكانت مباراتنا في باريس صعبة جداً ولكننا حققنا الفوز والتأهل إلى النهائيات. النقطة السوداء الوحيدة هي المباراة النهائية في كأس القارات أمام المنتخب البرازيلي الذي كان أفضل منا. ولكن على العموم، كان عاماً رائعاً أتذكر فيه بشكل خاص فوزنا بلقب الدوري نظراً للظروف الإستثنائية التي واجهناها بسبب مرض تيتو، وهو ما يعطي لهذا اللقب طعماً خاصاً.

لم تحدثنا عن زواجك...كنا نتحدث عن كرة القدم، أليس كذلك؟ (يضحك) نعم لقد كان هذا الحدث على المستوى الشخصي رائعاً أيضاً. كان أفضل يوم في حياتي. لقد كان حفل الزفاف عاطفياً جداً. أنا سعيد جداً لذلك.

بالرغم من عتاب زوجتك لك بسبب إفراطك في مشاهدة مباريات كرة القدم؟نعم (يضحك). حسناً، أنا شغوف بكرة القدم وزوجتي تعرف ذلك. إنها أكثر ما يسليني، لهذا أنا سعيد للغاية. لا شك بأنني سأقضي بقية حياتي أشاهد كرة القدم لأنني أعشقها كثيراً.

بالنظر إلى اهتمامك بتحليل اللعبة من الجانب التكتيكي، هل وجدت تفسيراً منطقياً للفرق الكبير بين البرازيل وأسبانيا في نهائي كأس القارات FIFA؟أعتقد أن السبب هو لياقتنا البدنية في تلك المباراة. تأثرنا بشكل كبير بمباراة نصف النهائي والأشواط الإضافية أمام إيطاليا. كما أن منتخب البرازيل تحرر بشكل كبير بعد تسجيله الهدف في الدقيقة الأولى وتخلص من ضغط اللعب على أرضه. لم نكن محظوظين في تلك المباراة. صراحة رأينا منتخب برازيلي أقوى من نظيره الأسباني. ومع ذلك كانت تجربة إيجابية ستفيدنا في نهائيات كأس العالم. الآن أصبحنا نعرف نوعية الطقس هناك وما ينتظرنا في حال مواجهتنا البرازيل. لقد عرفوا كيف يتخلصون من ضغط اللعب أمام جماهيرهم.

كُتب الكثير عن النشيد البرازيلي في تلك المباراة والجو الرهيب في ماراكانا. في عالم الإحتراف، ما هو التأثير الحقيقي للأجواء على أداء أي فريق؟دائماً ما تكون الأجواء الجيدة عاملاً إيجابياً، ولكن في كثير من الأحيان يمكن أن تكون لها آثار عكسية. ربما يؤدي ذلك إلى تحمل ضغط إضافي، وهو ما يستوجب التغلب على هذا الضغط. سجلت البرازيل في الدقيقة الأولى والأخيرة من الشوط الأول، وهذا ما ساعدهم كثيراً. أتذكر كثيراً محاولة بيدرو التي أنقذها دافيد لويز. كان سيكون هدف التعادل الذي سيغير مجرى المباراة. ولكن البرازيل قدمت مستوى ممتاز: ضغط لاعبوها بقوة وحركوا الكرة بشكل جيد وعرفوا كيف يوقفوا لعبنا. لم يتركونا نلعب بطريقتنا المعتادة.

شاءت الأقدار أن تمنحكم إمكانية مواجهتهم في الدور ثمن النهائي...(مقاطعاً) أتمنى ذلك...أو في النهائي لم لا؟ ذلك بالنظر إلى صعوبة المنافسين في كأس العالم، خصوصاً وأن كلا المجموعتين سيكون فيهما التنافس على أشده. دائماً ما تعطيك كرة القدم فرصة للإنتقام. نتمنى أن نحصل على هذه الفرصة في كأس العالم وفي النهائي.

هل تتحدثون عن إمكانية الإنتقام بينكم في المجموعة؟لا، لا. لقد أوقعتنا القرعة في مجموعة صعبة ومعقدة للغاية. إنها من أصعب المجموعات في كأس العالم. سندخل غمار المنافسة وكلنا أمل بتقديم مستوى جيد للدفاع عن اللقب بكل حيطة وحذر. فنحن ندرك صعوبة اللعب في كأس العالم، خصوصا وأن انطلاقتنا ستكون ضمن مجموعة قوية. إذا لم تكن الأكثر صعوبة، فهي من بين أقوى مجموعتين في البطولة.

كيف تابعت القرعة؟شاهدت وقائعها من منزلي.

وماذا قلت عندما أوقعتكم القرعة في نفس المجموعة مع هولندا؟حسناً (يفكر)... إنها طرائف أو حكايات مفاجئة في عالم كرة القدم. نهائي كأس العالم سيتكرر هذه المرة في مباراة الإفتتاح. ولكن هذا هو منطق القرعة التي حكمت علينا باللعب مرة أخرى مع هولندا ومنتخب تشيلي القوي الذي واجهناه عدة مرات. وبعد ذلك سنلعب ضد أستراليا التي لا نعرف عنها الكثير. يبدو أنها مجموعة صعبة جداً على الورق.

سمعنا أنك ستشارك للمرة الأخيرة في كأس العالم، هل هذا صحيح؟على الأرجح، نعم...(يضحك)

هل سيجعلك هذا تستعد لهذه البطولة بشكل مختلف عن سابقتيها؟
لا، لا أعتقد ذلك. سأسافر إلى البرازيل بحماس وأتمنى أن أكون في حالة بدنية جيدة. الآن أنا على ما يرام ولدي رغبة في المشاركة وتقديم بطولة رائعة. آمل أن تذهب أسبانيا بعيداً في هذه البطولة وأن تحاول الإحتفاظ بلقبها رغم صعوبة المهمة. فأنا أتمنى بالتأكيد توديع هذه المسابقة العالمية بأفضل طريقة.

لا تنسوا زيارة موقع FIFA.comيوم الثلاثاء 4 فبراير/شباط لقراءة الجزء الثاني من الحوار الذي يتحدث فيه تشافي عن برشلونة وخيراردو مارتينو وليونيل ميسي وأندريس إنييستا ومستقبله الإحترافي.

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة