FIFA 2018 كأس العالم روسيا

FIFA 2018 كأس العالم روسيا

14 يونيو - 15 يوليو

كأس العالم FIFA 2018

جروسو يحرز الذهب لإيطاليا

Fabio Grosso (L) of Italy takes the matchwinning penalty, as goalkeeper Fabien Barthez (R) of France dives the wrong way during the FIFA World Cup Germany 2006 Final.
© Getty Images

لماذا أنا؟

كانت هذه ردة فعل فابيو جروسو في هذه الصورة الملتقطة أعلاه عندما طُلب منه تنفيذ ركلة الترجيح الشهيرة. كان الظهير الأيسر يدرك بأنه لم يكن ضمن اللاعبين المختارين لتنفيذ ركلات الترجيح في نهائي كأس العالم 2006 FIFA لأن المدرب مارتشيلو ليبي كان اختار بيرلو وماتيراتزي ودي روسي ودل بييرو وتوتي لهذه المهمة. وعلى الرغم من أن توتي استبدل كان هناك العديد من الأسماء المرشحة: لوكا توني، فيتشنزو ياكوينتا أو القائد فابيو كانافارو على سبيل المثال لا الحصر لتحمل هذه المسؤولية.

وتحدث جروسو بأنه "صُدم" عندما طُلب منه ذلك مشيراً إلى أن آخر ركلة جزاء كان قد نفذها قبل نهائي برلين، كانت قبل خمس سنوات في الدرجة الرابعة الإيطالية. كانت هذه التجربة تجسد تواضع مسيرة هذا المدافع قبل عام 2006 والذي لعب لكييتي في الدرجات الدنيا قبل أن يصعد تدريجيا للعب في صفوف بيروجيا وباليرمو.

لكن ليبي كان رده مباشر لسؤال جروسو لماذا أنا فقال له بحزم "لأنك أنت رجل الدقيقة الأخيرة" مشيراً إلى هدف جروسو المتأخر في الدور نصف النهائي ضد ألمانيا وحصوله على ركلة جزاء في المباراة ضد أستراليا في الوقت بدل الضائع.

وكان بالإمكان أن تحسم النتيجة قبل الوصول إلى الركلة الخامسة، لكن قدر جروسو كان في أن يكون رجل اللحظة لإيطاليا. حافظ اللاعبون الأربعة في صفوف الأزوري على هدوء أعصابهم في تنفيذ محاولاتهم بنجاح في حين أضاع الفرنسي دافيد تريزيجيه محاولته. وللمفارقة كان تريزيجيه قد أضاع ركلة جزاء ليوفنتوس في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2003 بإشراف ليبي عندما أصاب العارضة. ويتذكر ليبي وهو يبتسم بالقول "عندما جاء دور تريزيجيه قلت في نفسي بأنه مدين لي بشيء ما".

لكن كان يتعين على بديل توتي أن يُسجل ونظراً لسجل إيطاليا السيء في ركلات الترجيح في تلك الفترة، لم يكن الأمر محسوماً. وبالتالي وأمام أنظار العالم بأجمعه الذي كان يتابع المباراة النهائية وثقل تطلعات دولة بأكملها وأحلامها على عاتقه، كيف تمكن جروسو الذي لم يكن يملك خبرة كبيرة في تنفيذ ركلات الترجيح من القيام بذلك بطريقة مثالية عندما سدد الكرة عالية وقوية على اليسار خادعاً الحارس فابيان بارتيز.

ويتذكر جروسو تلك اللحظات "أجبرت نفسي على البقاء هادئاً. لا تكفي الخبرة في لحظات كهذه. بالطبع يتعين عليك أن تملك المهارة لكن الأهم من كل ذلك أن تكون في ذهنية معينة في الثانية التي تسبق تسديد الكرة".

وتابع "سأتذكر دائماً بأنني أوقفت نحساً لازم منتخب إيطاليا في ركلات الترجيح وفي والوقت الإضافي: كانت هناك المباراة النهائية لكأس العالم 1994، ربع النهائي 1998، كأس أوروبا 2000. كنا قلقين من أن تستمر هذه السلسلة قبل مشاركتنا في نهائي كأس العالم 2006 لكن هذه المرة كنا نمتلك القدرات للمحافظة على هدوئنا. ساعدنا ليبي كثيراً في رفع معنوياتنا".

هل تعلم؟
النظارات التي ارتداها ليبي في تلك المباراة النهائية والتي خلعها بعد تنفيذ جروسو لركلته هي من بين أشياء فريدة ومثيرة في متحف FIFA الدولي لكرة القدم في ألمانيا 2006.

Fabio Grosso! Historic moment! #DoYouRemember when the Italian took the match-winning penalty in the Final of the 2006 @FIFAWorldCup? pic.twitter.com/j8Fgntqoa6 — FIFA Museum (@FIFAMuseum) 22 December 2016

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة