كأس العالم البرازيل 2014 FIFA

كأس العالم البرازيل 2014 FIFA

12 يونيو - 13 يوليو

كأس العالم FIFA 2014

شنايدر: يجب أن نضع اللقب نصب أعيننا

SALVADOR, BRAZIL - JUNE 13: Wesley Sneijder of the Netherlands reacts after a missed chance in the first half during the 2014 FIFA World Cup Brazil Group B match between Spain and Netherlands at Arena Fonte Nova on June 13, 2014 in Salvador, Brazil.  (Ph
© Getty Images

لا شك أن ويسلي شنايدر كان هو أبرز نجوم المنتخب الهولندي في نسخة كأس العالم الماضية والتي أنهاها متوجاً بكرة adidas الفضية. وبينما انصب تركيز شنايدر منذ ذلك الوقت على الفوز باللقب بعد احتلال مركز الوصيف واضعاً نصب عينيه التتويج بالذهب بعد أن فاز بالفضة، بدا في وقت ما أن الفرصة لن تسنح له ثانية.

فالعلاقة المتوترة بينه وبين مدربه لويس فان جال طغت على العامين الماضين في مسيرة لاعب الوسط حتى أنه صدرت تكهنات بأنه سيتم استبعاده من قائمة الطواحين المشاركة في نهائيات البرازيل 2014؛ فأول قرار كبير اتخذه فان جال كان سحب شارة القيادة من شنايدر كما أنه انتقد بشكل علني لياقة وأداء نجم الفريق السابق. إذ علق فان جال قائلاً "لدي فكرة إلا أنه لا يعبها".

لكن الأمور تبدلت؛ فلم يكتف شنايدر باستعادة مكانته في التشكيلة الأساسية للفريق بل لعب دوراً محورياً في كتيبة الطواحين التي اجتاحت كأس العالم. فبعد نجاحه في حل خلافاته مع فان جال، خاض شنايدر مباراته الدولية رقم 100 وقاد المنتخب الهولندي نحو المرور بالعلامة الكاملة من أصعب مجموعات البطولة مما جعل نجم جلطة سراي يصرح في حديثه مع موقع FIFA.comبأن تركيزه الآن منصب على الكأس.

FIFA: ويسلي، بعد أن فزتم بمبارياتكم الثلاث واعتليتم صدارة المجموعة، ما هو الجو العام في أوساط الفريق الآن؟
ويسلي شنايدر: حين تفوز، يكون الجو العام رائعاً. كنا في مجموعة صعبة للغاية وقبل البطولة اعتقد الكثيرون أن فرصتنا في التأهل ضعيفة لكننا كنا نثق في قدراتنا وقبل انطلاق كأس العالم بدأنا ننتهج طريقة لعب جديدة ومنذ ذلك الحين بدأت الثقة تزيد. إذا كنت في مجموعة واحدة مع أسبانيا وتشيلي وأستراليا ونجحت بالفوز بثلاث مباريات وسجلت عشرة أهداف، فلا شك أنك حققت انجازاً كبيراً. فلم يتوقع أحد قيامنا بذلك لكن الشيء الأهم هو أننا كنا واثقين بأنفسنا من اليوم الأول. ففي أي بطولة، يجب أن يكون لديك طموح العودة بالكأس وهذا هو نهجنا في هذا البطولة. يمكنك أن ترى هذا الرغبة واضحة في كل مباراة خضناها وهذا أمر يُنسب للفريق بأكمله.

الأمر يُنسب للفريق كله نعم ولكن هل ينطبق الأمر على فان جال أيضاً؟
نعم بالطبع، فالمدرب يملك زمام الأمور وهو من يضع خطة اللعب. بالنسبة لأغلب اللاعبين، كان هذا نظاماً جديداً وتحتم على أغلب اللاعبين تنفيذ مهام لم يعتادوا القيام بها وهذا بلا شك احتاج إلى التمرس. لقد تدربنا كثيراً على النظام الجديد وبذلنا جهداً كبيراً لاستيعابه في المباريات الودية. ولا شك أن حقيقة عدم إهدار الفرص أمام أسبانيا وتشيلي وأستراليا تجعل المدرب يستحق الثناء لأنه هو من يجعلنا نلعب بهذه الطريقة كما تجدر الإشادة باللاعبين لأنهم هم من ينفذون الخطة. فكل عنصر من عناصر الفريق يدرك ما هو متوقع منه ويعي ما يجب عليه القيام به. نحن جميعاً ندرك أننا نتمتع بخطورة كبيرة في الهجمات المرتدة.

يبدو واضحاً أيضاً أن الفريق يملك القدرة على تغيير طريقة اللعب خلال المباراة كما أن البدلاء ساهموا بشكل رائع في ذلك.
نعم، فهذا مهم للغاية. حين تذهب للعب في كأس العالم، تصطحب معك 23 لاعباً. ربما يبدو ذلك أمراً عادياً لكن ليس هناك فريق يمكنه أن يخوض البطولة بـ 11 لاعباً فقط. فهذا أمر مستحيل ويجب على الاحتياطيين أن يكونوا مستعدين للمشاركة. ولحسن الحظ، تجسد هذا الأمر في البطولة. فالبدلاء ظهروا بأداء متميز، فهم يتدربون بشكل جيد ويتمتعون بالإيجابية وهذا بلا شك أمر مهم للمجموعة بأكملها.

نحن واثقون للغاية في أنفسنا لكننا ينبغي أن نركز على المواجهة القادمة ولا شك أن المكسيك فريق جيد. ينبغي علينا أن نركز على هذه المباراة فقط وبعدها فلنرى ما سيحدث

منحكم اعتلاء صدارة المجموعة يوم راحة إضافي. كيف ترى أهمية ذلك؟
حسناً، لا شك أن الحصول على يوم إضافي للتعافي هو أمر غاية في الأهمية. نحن في نهاية الموسم وكل لاعبي الفريق خاضوا مباريات كثيرة كما أن مباريات مرحلة المجموعات كانت صعبة للغاية. لقد بذلنا جهداً جباراً في هذه المرحلة . لا شك أن الحصول على يوم راحة إضافي هو أمر إيجابي وقد قمنا باستغلاله على أفضل وجه وذلك بتصفية أذهاننا تماماً. فتركيز الفريق كله الآن منصب على مباراتنا ضد المكسيك.

بعد أن خضت نهائي 2010، هل يزيد ذلك من رغبتك في الفوز هذه المرة؟
حين أبدأ أي بطولة، أسعى دائماً للفوز بها. وبالطبع يسهل الفوز ببعض البطولات عن بطولات أخرى. على سبيل المثال، في النسخة الماضية كان التحدي صعباً لنا جميعاً لكن المجموعة كانت جيدة وسارت العملية بأكملها بصورة طيبة. لكننا لعبنا النهائي وخسرنا. كانت هذه أصعب لحظة في مسيرتي الكروية حتى الآن، لكن أفضل ما في كرة القدم هو أن الفرصة تتاح لك للثأر وهنا قد مر أربع سنوات ولذا نسأل أنفسنا لماذا لا نفوز باللقب هذه المرة؟ أعتقد أن لدينا فريقاً قوياً تسوده روح عالية ولذا علينا السعي وراء اللقب؟

أنتم الآن على بعد أربع مباريات من التتويج وخصمكم المقبل هو المنتخب المكسيكي. ماذا تعرف عنه؟
أربع مباريات فقط؟ (يضحك) هذا طريق طويل. نحن واثقون للغاية في أنفسنا لكننا ينبغي أن نركز على المواجهة القادمة ولا شك أن المكسيك فريق جيد. ينبغي علينا أن نركز على هذه المباراة فقط وبعدها فلنرى ما سيحدث.

استكشف هذا الموضوع