كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

21 نوفمبر - 18 ديسمبر

قطر ٢٠٢٢

فارفان: بيرو لم تعد الحلقة الأضعف في التصفيات

Jefferson Farfan of Peru celebrates after scoring 
© Getty Images
  • فارفان نجم بيرو يتحدث حصرياً لموقع FIFA.com من الحجر الصحي
  • يتناول عودته إلى المنتخب ودوره المرتقب في تصفيات قطر ٢٠٢٢
  • يتحدث عن مدربه جاريكا وما أحدثه من تغييرات في روح الفريق

"الشيء الأقل سوءً في هذه الجائحة، بالرغم من صعوبتها على الجميع، أنها منحتني الوقت الكافي للتعافي بشكل أفضل من الإصابة."

في مقابلة حصرية خص بها موقع FIFA.com أجاب جيفرسون فارفان عن تعايشه مع الحجر الصحي في روسيا، حيث يلعب لنادي لوكوموتيف موسكو. لم يكن يعرف بعد ما الذي سيخبره به النادي بعد بضع ساعات: جاء اختبار كوفيد-19 لنجم بيرو إيجابياً.

كان السياق الراهن قد سمح للمهاجم، البالغ من العمر 35 عاماً، بوضع اللمسات الأخيرة على تفاصيل عودته إلى كرة القدم بعد الإصابة في الركبة التي عانى منها في النسخة الأخيرة من كوبا أمريكا، والتي أبعدته عن الملاعب لأكثر من ستة أشهر.

ولكن، بعد فترة وجيزة من عودته للدوري الروسي في 21 يونيو/حزيران، سيجبر فيروس كورونا فارفان على استئناف التدريبات "في غضون ثلاثة أو أربعة أسابيع"، وفقاً للنادي.

وقد أعرب النجم البيروفي، في الشبكات الاجتماعية، عن شكره للدعم الذي تلقاه إثر إصابته. وقال على حسابه على Instagram: "شكراً لكم جميعاً على رسائلكم واهتمامكم. الحمد لله، أنا بخير، بعزيمة قوية، ومرتاح البال."

وأضاف قائلاً: "أنا منعزل في منزلي على سبيل الوقاية، وأخضع للحجر الصحي، لكنني سعيد، أشاهد كرة القدم، وبصحة جيدة. أتحلى بالقوة، وأركز على أهدافي وعلى عودتي إلى الملاعب. أراكم قريباً."

في حديثه قبل ذلك مع موقع FIFA.com تحدث عن كيف كان يستعد للعودة إلى الملاعب ولمنتخب بيرو، حيث يعدّ ثاني أفضل هداف تاريخي (27 هدفاً) واللاعب السادس الأكثر خوضاً للمباريات (95).

Jefferson Farfan of Peru poses for a portrait
© Getty Images

ما هو أكثر شيء تفتقده في كرة القدم هذه الأيام؟

الاحتكاك الجماعي بالكرة. لا يمكن مقارنة التدريبات الفردية التي أقوم بها في منزلي هنا في موسكو بالتدريبات مع زملائي. إنه شعور مختلف، دائماً ما يبحث عنه اللاعب، خصوصا في حالتي، بحكم أنني لم ألعب منذ فترة طويلة.

ماذا عن الاستمتاع بالتنافس على النقاط؟

لقد عدت من إصابة معقدة. وهدفي الأول كان التعافي بشكل تام لأشعر أنني بحالة جيدة عند لمس الكرة، وبعدها يأتي الاستمتاع بخوض المباريات الرسمية. يتعيّن علي أن أنتظر لفترة أطول قليلاً، لكنني سأكون جاهزاً عندما يحين الموعد.

كيف تعاملت مع الحجر الصحي حتى الآن؟

أتدرب وأشاهد المسلسلات والأفلام، وهو أمر نادرا ما كنت أقوم به. ولكن قبل كل هذا، أحرص على التواصل مع العائلة في ليما: أتحدث كثيراً مع أبنائي ووالدتي وجدتي وأصدقائي. يساعدني ذلك على الشعور بتحسن وقضاء الوقت كذلك.

أنت حاضر بقوة على الشبكات الاجتماعية. لقاؤك المباشر على Instagram مع باولو جيريرو صنع الحدث في بيرو..

باولو صديقي، وهناك تفاهم كبير بيننا، على الرغم من كوننا خجولين. استمتع حوالي 70 ألف شخص بترهاتنا. ولا يزال لدينا الكثير منها! كنا نعرف أن كل شيء نقوله سينتشر كالنار في الهشيم، لذلك حرصنا على عدم إطلاق العنان لأنفسنا. ربما يجب أن نقدم برنامجاً على موقع YouTube! (يضحك)

Venezuela v Peru: Group A - Copa America Brazil 2019
© Getty Images

هل ما زلت على اتصال بزملاء آخرين في المنتخب؟

بالتأكيد، لدينا مجموعة WhatsApp نتحدث فيها كثيراً. لا نكتفي بتشارك الصور المضحكة وتهاني عيد الميلاد، بل نتحدث أيضاً عن المنتخب الوطني والرغبة في خوض التصفيات. خصوصاً وأننا نسعى للثأر، لأننا نعتقد أنه كان بإمكاننا الظهور بمستوى أفضل في روسيا.

بلغت بيرو مؤخراً نهائي كوبا أمريكا 2019. هل تأثرتم بتعليق انطلاق التصفيات المؤهلة إلى قطر ٢٠٢٢؟

لا أعرف، بصراحة! يجب علينا أن نخوض المباراة الأولى لنرى ما سيحدث، ولكن هذا الأمر يؤثر على جميع المنتخبات. ولا أعتقد أنه سيوقف النمو الذي أظهره منتخب بيرو. أعتقد أننا سنحتفظ بتلك الشرارة التي اشتعلت مع جاريكا.

ماذا تقصد بـ"تلك الشرارة"؟

أقصد العثور على الأسلوب المناسب للعب كرة قدم جيدة، والتحكم في الكرة، والجرأة داخل الملعب، والالتزام بهذا الأسلوب الخاص الذي زرعه فينا. ولهذا السبب تم تحقيق إنجازات مهمة لم تتحقق منذ سنوات في كرة القدم البيروفية.

قلت إنه "قبل مجيء جاريكا كان الفريق يرضى بالقليل." كيف أخرجكم من تلك الدائرة؟

شاركت في العديد من التصفيات، وشعرت بذلك حقاً، لكن بعد مجيء جاريكا زرع فينا الرغبة الجامحة في تحقيق النجاح. لقد آمن بقدرات اللاعب البيروفي أكثر من غيره، ووثق بموهبته وأضاف له بعض التفاصيل اللازمة لإعداده بشكل أفضل. وهكذا حققنا إنجازات مهمة للمنتخب وللجماهير التي عانت كثيراً، على غرار اللاعبين، طوال سنوات عديدة.

Jefferson Farfan of Peru celebrates the qualification to Russia 2018
© Getty Images

منتخب بيرو اليوم مرشح لحجز تذكرة مباشرة إلى قطر ٢٠٢٢. هل تستوعبون هذا الوضع؟

بالطبع! في السابق كنا "الحلقة الأضعف" في التصفيات، وقد عشت تلك الفترة حين كان يأتي الخصوم إلى بيرو متأكدين من أنهم سيعودون بنقطة أو ثلاث نقاط. الآن بات الأمر مختلفاً تماماً! من يذهب إلى ليما أو يستقبل بيرو يعرف أنه سيواجه فريقاً قادراً على هزم أي خصم، وذلك على الرغم من أنهم يدرسوننا جيداً ويعرفوننا بشكل أفضل من ذي قبل.

بعد 17 شهراً من الغياب، عدت إلى المنتخب لخوض الملحق ضد نيوزيلندا، وسجلت الهدف المؤهل إلى روسيا 2018. كم مرة شاهدت ذلك الهدف؟

حوالي 10 آلاف مرة! كانت لحظة رائعة للغاية: عودتي إلى المنتخب الوطني، مشكلة زميلي غيريرو مع المنشطات، كان كل شيء عاطفياً للغاية. لقد كانت اللحظة المثالية لتحقيق التأهل، وسار كل شيء كما حلمت به.

ما هو الدور الذي ستلعبه في استمرارية مرحلة جاريكا؟

سألعب دور المخضرم مع غيريرو! (يضحك) أريد أن أساهم من الداخل، باللعب داخل الميدان، وأيضاً من الخارج، بنقل خبرتي للاعبين الأصغر سناً. فهذه المجموعة تتحدث كثيراً، وهذه كانت أحد مفاتيح نجاحنا: نعرف كيف نتواصل مع بعضنا البعض.

وكم من الوقت سيبقى فارفان داخل الملاعب؟

إلى أن يشاء الله! (يضحك) كما تقول والدتي، لا أحد يعرف، ويمكن أن يحدث كل شيء في هذه الحياة. ربما سنتين أو ثلاث أو أربع سنوات... ليس لدي تاريخ محدد. طالما لياقتي البدني تسعفني، ويمكنني مواصلة التنافس والاستمتاع داخل الملعب، سأستمر في اللعب.

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة

لحظات من كأس العالم: تيوفيلو كوبيلاس

كأس العالم FIFA 1970

لحظات من كأس العالم: تيوفيلو كوبيلاس

28 مايو 2014

Peru's Teofilo Cubillas celebrates a goal at Mexico 1970

كأس العالم FIFA

كوبياس، بيليه البيروفي

20 فبراير 2018