كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

21 نوفمبر - 18 ديسمبر

كأس العالم FIFA ٢٠٢٢™

زراعة 16 ألف شجرة لقطر 2022 باستخدام المياه المكرّرة

Tree nursery in Al Shamal to grow trees and grass for 2022 FIFA World Cup™ precincts
© LOC

حرصت اللجنة العليا للمشاريع والإرث في خططها الخاصة بإنشاء الملاعب المرشحة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم قطر 2022 FIFA على أن تترك تلك المنشآت إرثاً للمجتمع في قطر، بيد أن الأمر لم يقتصر على تصاميم الملاعب فحسب، بل امتد للمناطق المحيطة بها والتي ستضم عدداً من الخدمات والمناطق الخضراء للمجتمع. وقد دشّنت اللجنة العليا هذا العام مشروع بناء مشتل للأشجار والعشب سيلبي احتياجات مواقع كأس العالم قطر 2022 FIFA.

وبدأ العمل بإنشاء الموقع الذي تبلغ مساحته 880 ألف متر مربع في محيط مشروع محطة معالجة المياه بشمال الدوحة التي ستحتضن المشتل؛ إذ ستقسّم المساحة إلى مناطق مختلفة مخصصة لزراعة العشب والأشجار والشجيرات، وستقوم محطة معالجة مياه الصرف في شمال الدوحة بتوفير المياه المعالجة للمنشأة التي ستضم بحيرتين ضحلتين مساحة كل منهما 18 ألف متر مربع، والتي تعد كافية لكي تحظى المنشأة باستقلالية لثلاثة أيام.

وفي معرض حديثه عن المشروع، صرّح ياسر الملا، مدير أول برنامج التجميل وأرضيات الملاعب الرياضية باللجنة العليا للمشاريع والإرث، قائلاً: "هذا مشروع طموح للغاية ونعتبره إرثاً للبطولة. نريد أن تلبي احتياجات المناطق المحيطة بالملاعب المرشحة لاستضافة نهائيات كأس العالم قطر 2022 عن طريق حصد الجزء المخصص للعشب، الذي تبلغ مساحته 440 ألف متر مربع، ثلاث مرات في العام. وهذا يعني أننا سننتج 1.2 مليون متر مربع من العشب كل عام. وبالاستعانة بالمياه القادمة من محطة معالجة مياه الصرف فنحن نضمن أن يحظى المشروع بأكبر قدر ممكن من الاستدامة".

وأوضح الملا أن المشتل سيزود المقاولين المعنيين ببناء المناطق المحيطة بالمواقع المختلفة بالعشب والأشجار والشجيرات مما يضمن أن تضم المجتمعات حول الملاعب مساحات خضراء للأنشطة الترفيهية. إذ قال في هذا الصدد: "سيقوم فريق بتوجيه المشورة للمقاولين لضمان إلمامهم بأفضل الممارسات في التعامل مع الأشجار. ستحتوي كل الأشجار المأخوذة من المشتل على بطاقة معلومات تضم أصل الشجرة واسمها ودورة حياتها والتي ستمثل جزءًا من قاعدة بيانات لدينا".

سيتم زراعة المحيط الكامل للموقع بأشجار تتميز بها البيئة القطرية كشجرة السدرة و60 نوع من الأشجار الآسيوية والأوروبية التي تتميز بكونها مقاومة للحرارة والرياح. وسيخصص جزء مساحته 30 ألف متر مربع لزراعة 16 ألف شجرة، كما ستخصص منطقة أخرى للأشجار المنقولة بمساحة تستوعب حوالي 3000 شجرة.

وأوضح الملا العملية الدقيقة المتبعة في نقل الأشجار قائلاً: "الأشجار رقيقة للغاية ويمكن أن تعيش لسنوات كثيرة. لحماية الأشجار وللتأكد من نجاح عميلة النقل، فإنه يجب نقل الأشجار إلى مكان تتعرض فيه لأشعة الشمس من نفس الاتجاه دائماً. ويجب قطع الجذور بحذر بقطر متر واحد مع ترك التربة في الجذور دائماً. ولنقل الأشجار، يجب تغليفها جيداً وشذبها قبل إعادة زراعتها مرة أخرى".

وقبل زرع العشب أو الأشجار الجديدة، سيتم إضافة 10 سنتميترات من التربة لتخصيب الأرض، وستنمو النباتات في الموقع لفترة تتراوح بين عامين إلى خمسة أعوام قبل نقلها إلى المواقع المختلفة.

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة