FIFA 2018 كأس العالم روسيا

FIFA 2018 كأس العالم روسيا

14 يونيو - 15 يوليو

روسيا 2018

مودريتش يحلم بقصة نجاح كرواتية

Luka Modric of Croatia celebrates victory 
© Getty Images
  • ينتشي الكرواتيون بأفضل إنجاز لهم في كأس العالم منذ 20 عامًا
  • مودريتش سعيد بطرد الشبح الذي طارده على مدى ﻋﺷر ﺳﻧوات
  • "الفوز بكأس العالم أمر من الصعب تخيله. يبدو مثل حكاية خرافية جميلة!"

من فيكوسلاف باون مع منتخب كرواتيا [للمتابعة عبر Twitter | Facebook]

عادت الحياة إلى نفوس الكرواتيين بعد فوزهم بركلات الترجيح على الدنمارك. ولعل هذا الإحساس راود لاعباً واحداً أكثر من البقية: إنه صانع ألعاب الفريق، الذي طرد أخيراً شبح يورو 2008 في فيينا قبل عشر سنوات.

لوكا مودريتش ساحر ذائع الصيت في عالم كرة القدم، حيث يُبهر جميع المراقبين بموهبته الفنية. لكن لمساته السحرية غابت خلال مباراة ثمن النهائي، حيث كان الضغط كبيراً على هذا الجيل الخاص من اللاعبين، ولا سيما على كاهل صاحب القميص رقم 10.

وقال نجم ريال مدريد في حديث خص به FIFA: "منذ 2008، لم نتجاوز أبداً أي دور من مراحل خروج المغلوب، وكان من المهم جداً بالنسبة لنا التخلص من ذلك العبء".

وأضاف مودريتش، الذي أهدر ركلة الترجيح الأولى في هزيمة فريقه أمام تركيا قبل عشر سنوات: "لقد حققنا نتيجة رائعة بعد عدة أعوام من المحاولات، وهذا يعني الكثير بالنسبة لي. إنني ألعب في هذا الفريق منذ عام 2008 حيث شهدنا العديد من الهزائم بسبب سوء الحظ في ذلك الوقت، خاصة ضد تركيا والبرتغال [في كأس أوروبا للأمم 2016]. كنا بحاجة إلى بعض الحظ هذه المرة وأعتقد أننا كنا نستحق هذا التأهل".

فعلى بُعد خمس دقائق من انتهاء الوقت الإضافي، حصل مودريتش على فرصة إنهاء الأمور مبكراً بتنفيذ ركلة جزاء كانت ستمنح كرواتيا التقدم في النتيجة 2-1. وقد توقف لوهلة، قبل أن يتقدم ليسدد، ولكن شمايكل كان بالمرصاد. وبعد 15 دقيقة فقط، التقط الكرة لمواجهة الحارس الدنماركي مرة أخرى، حيث وجَّه الكرة مباشرة إلى الوسط لينجح في إيجاد طريقه للشباك.

وعلق معشوق جماهير كرواتيا بالقول: "كنت هادئاً ومركزاً. استلمت المسؤولية كقائد، وكان علي أن أتحملها. لذلك، تأثرت جداً بعد المباراة. كنت أتمنى أن تؤكد كرواتيا موهبتها، وأن تمضي قدماً. لم تكن مباراة ممتعة، ولكننا حققنا هدفنا".

ومن جهتها، تغلب منتخب الدولة المضيفة على الكثير من الصعاب للوصول إلى هذه المرحلة، باعتباره الفريق الأقل مرتبة في التصنيف العالمي من بين جميع منتخبات البطولة. فقد أظهر الفريق الروسي تنظيماً تكتيكياً محكماً وعزيمة فولاذية في طريقه إلى الحد من إمكانات نجوم أسبانيا ليحقق تأهله بركلات الترجيح. فهل سيتكرر نفس السيناريو ضد كرواتيا؟

الجواب واضح بالنسبة لصانع ألعاب ريال مدريد: "نعم، أتوقع تكتيكاً مشابهاً. روسيا فريق صعب المراس. إنه منظم تنظيماً جيداً ولاعبوه يركضون كثيراً. إنهم يستحقون أن يكونوا في ربع النهائي وسيحاولون بالتأكيد الدفاع عن فرصهم في التأهل. سيكون من الرائع مواجهة روسيا على أرضها وأمام جماهيرها".

وبينما يستمتع لوكا بمشاركته في كأس العالم، فإنه يحلم بتحقيق إنجاز أكبر، حيث ختم صاحب القميص رقم 10 بالقول: "أن أكون في كأس العالم فهذا يُشعرني بالفخر والاعتزاز. اللعب لمنتخب بلادي شرف عظيم وأمر يجعلني أشعر بمتعة كبيرة، ولكن الفوز بكأس العالم أمر من الصعب تخيله. يبدو مثل حكاية خرافية جميلة! كقائد، سيكون من المذهل رفع الكأس".

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة