كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

21 نوفمبر - 18 ديسمبر

كأس العالم FIFA

نجم نجوم الأرجنتين بقميص المنتخب البرازيلي

Diego Maradona of Argentina leaves the field wearing the shirt of Careca of Brazil after Argentina beat Brazil 1-0 at Italy 1990.
© Getty Images

الوجه مألوف وكذلك القميص. ولكن الغريب في الأمر هو أن يكونا لشخص واحد. ما الذي يجعل أسطورة كرة القدم الأرجنتيني يرتدي القميص أصفر اللون والمميز لأشدّ خصومه؟

يكمن سر الإجابة على هذا السؤال باسم آخر من تلك الحقبة الكروية الذهبية وهو كاريكا الذي كان أبرز قناص لصالح المنتخب البرازيلي في إيطاليا 1990 وزميلاً لمارادونا في صفوف نابولي. كان كذلك صديقاً مقرّباً وله مكانة خاصة لدى أسطورة الألبيسيليستي. حتى أن مارادونا نفسه هو من أصرّ على ضمّ كاريكا لصفوف نابولي قائلاً لمالكي النادي "يجب عليكم جلب هذا الشاب!" ورغم أن النادي دفع 3.5 مليون دولار (وهو رقم قياسي لأي لاعب برازيلي) مقابل جلبه من صفوف ساو باولو، إلا أن النجم الوافد أثبت أنه يستحق كل هذا المبلغ بعد أن تحوّل إلى رأس حربة خطير في صفوف النادي الإيطالي.

وعقب قيادة نابولي لنيل لقب كأس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ومن ثم الدوري الإيطالي، خاض كاريكا منافسات إيطاليا 1990، وقد وصفه مارادونا آنذاك بأنه أحد أسرع لاعبي العالم. وقال الصبي الذهبي عنه "كلّما تم دفعه أكثر، لعب بشكل أفضل وأصبح يشكّل خطراً أكبر".

دفع تألق كاريكا وزملاؤه بمارادونا إلى الإدلاء بتصريحات متشائمة حيال مواجهة البرازيليين في الدور الثاني من البطولة. وقال ممثل حاملي اللقب: "البرازيليون أقوياء جداً، أقوى مننا".

لم يكن ذلك ادعاءً كاذباً بالتواضع، فقد أثبت البرازيليون تفوّقهم بمباراة شهدت سيطرة راقصي السامبا وتكفّل خشب مرمى الأرجنتين بصد كرات دونجا وأليماو ـ نجم آخر من نابولي ـ والمتألق كاريكا. كان وضع الأرجنتين صعباً ولكن قبل تسع دقائق من نهاية الوقت الأصلي للمباراة، حان وقت السحر بالنسبة لمارادونا. فقد تحصّل على الكرة من نصف ملعبه واندفع بسرعة باتجاه المرمى البرازيلي متخطياً ببراعة ثلاثة من لاعبي الخصم، وبعد أن تجمّع أربعة آخرون، مرر الكرة إلى زميله كلاوديو كانيجيا الذي اقتنص الهدف اليتيم في اللقاء. وعقب المباراة، قال مارادونا: "ذلك (الهدف) الرائع دمّر الروح البرازيلية".

كما أعرب مارادونا عن غضبه إزاء التلميحات بأن أحد لاعبي الخصم الذين تجاوزهم سهّل المهمة عليه: "أزعجتني اتهامات الصحافة البرازيلية بأن أليماو لم يعترض طريقي نظراً لكوننا زملاء في نابولي. هذا هُراء! لقد فاجأته بانطلاقتي السريعة، ولهذا لم يتمكن من اعتراضي".

ورغم ذلك، اتجه مارادونا عقب الانتهاء المباراة إلى كاريكا، وليس إلى أليماو، لتبادل القمصان ومواساته على الخسارة. وصرّح مارادونا بعد المباراة: "اتصلتُ به أمس وقلتُ له إن الصداقة التي تجمعنا لن تُكسر بسبب 90 دقيقة". وقد أثبت الزمن فعلاً أن هذه الصلة الوثيقة التي تربط بين هذين النجمين لم تتأثر على الإطلاق بمجريات هذه الموقعة في تورين. 

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة