FIFA 2018 كأس العالم روسيا

14 يونيو - 15 يوليو

كأس العالم FIFA 2018

هدف جدليّ أسطوري خلّده التاريخ

© Getty Images
  • تُظهر الصورة أعلاه هدف مارادونا الشهير "يد القدير" من سنة 1986
  • ساعد الهدف منتخب الأرجنتين بالفوز على إنجلترا بالدور ربع النهائي
  • يدعم مارادونا تكنولوجيا حكام الفيديو المساعدين رغم أنها كانت ستُبطل هدفه

"قليل من رأس مارادونا، وقليل من يد الله".. هذا هو الوصف الأشهر على الإطلاق لأي هدف، وقد أتى بلسان دييجو مارادونا للهدف الظاهر في الصورة أعلاه. لكن إعادة اللقطات المصوّرة لهذا الهدف الشهير أثبتت لاحقاً أن رأس النجم الأرجنتيني لعب دوراً أقل بكثير في هزّ الشباك مما كان يُعتقد.

وفي تعليق له عن ذلك الهدف الشائن برأيه، قال تيري بوتشر، أحد مدافعي المنتخب الإنجليزي في تلك الأمسية الكروية المثيرة للجدل والذي ذهب اعتراضه للحكم فيها أدراج الرياح: "كانت أفضل عملية احتيال أشاهدها على الإطلاق، وقد نفد بها". إلا أن دفاعات بوتشر تعرّضت للاختراق مرتين في نفس مباراة ربع نهائي كأس العالم FIFA 1986 وعلى يد اللاعب ذاته. فقد سجّل مارادونا هدفه الثاني ببراعة قلّ نظيرها ليحمل لقب "هدف القرن". لكن رغم المهارة الكروية الذي تمخّض عنها الهدف الثاني، إلا أن هدف "يد القدير" ظل صامداً في الذاكرة الكروية حتى يومنا هذا.

ففي القرعة النهائية لكأس العالم 2018، أشار لاعب إنجليزي آخر من كتيبة الأسود الثلاثة في تلك النسخة، جاري لينكر" إلى ذلك الهدف ممازحاً مارادونا الذي كان يشاركه في مراسم القرعة في موسكو "لطالما كان (مارادونا) جيداً في توظيف يديه."

إلا أن الأمر المفاجئ أكثر من هذا الحضور الدائم لذلك الهدف غير التقليدي في الدوائر الكروية هو أن مارادونا يُعتبر مناصراً قوياً لاستخدام التكنولوجيا التي ستجعل احتساب مثل ذلك الهدف بمثابة أمر مستحيل. ففي مقابلة أجراها مع موقع FIFA.com في يوليو/تموز الماضي، أعرب الأسطورة الأرجنتيني عن دعمه الصريح لتكنولوجيا حكام الفيديو المساعدين، وهو ما سيتم استخدامه في روسيا 2018.

وأضاف مارادونا: "لا يجب أن تكون كرة القدم متأخرة في الركب. يشعر الناس بالإستياء في حال تم منح شيء لم يكن يتوجب منحه، أو عند إلغاء هدف صحيح. فالتكنولوجيا تجلب معها الشفافية والجودة، كما تنعكس بشكل إيجابي على الفريق الذي ينهج طريقة هجومية ويميل إلى المجازفة."

ولكن مجازفة كتلك التي قام بها مارادونا ولم يُلاحظها الحكم علي بن ناصر لن تمرّ مرور الكرام وسيكون لها عواقب على الميدان باستخدام التكنولوجيا الجديدة. ورغم إدراكه أن مثل هذه التقنية كانت ستحرمه من ذلك الهدف الهام للغاية، إلا أن ذلك لم يجعله يعدل عن دعمها.

وأردف ضاحكاً: "بطبيعة الحال أفكّر بذلك [الهدف] في كلّ مرة أظهر دعمي لاستخدام التكنولوجيا. فكرتُ بالأمر، ومن المؤكد أنه لما احتسب ذلك الهدف لو كانت التكنولوجيا موجودة. وسأصرّح بحقيقة أخرى: استخدمتُ خلال كأس العالم 1990 يدي لإبعاد الكرة من خط مرمانا في مواجهة الإتحاد السوفييتي. حالفنا الحظ لأن الحكم لم يلاحظ ذلك. لم يكن استخدام التكنولوجيا متاحاً آنذاك، ولكن الأمر تغيّر الآن."

وهذا التغيير سيحدث حقاً في النسخة المقبلة من العرس الكروي العالمي بعد أشهر قليلة، وهو ما سيضع حداً للجدل في حالات مثيرة للجدل كهدف مارادونا التاريخي.

هل تعلم؟
أن أحد قمصان مارادونا من المكسيك 1986، والموجود عليه تحيات مكتوبة بخط يد هذه الأسطورة الأرجنتينية هو من بين المقتنيات المعروضة في متحف FIFA العالمي لكرة القدم في زيوريخ.

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة

كأس العالم FIFA 1986

النجوم يرفعون القبّعة لهدف القرن

22 يونيو 2016

كأس العالم FIFA

ثلاثون عاماً على هدف القرن!

22 يونيو 2016