FIFA 2018 كأس العالم روسيا

14 يونيو - 15 يوليو

2018 بالأرقام

2018 بلغة الأرقام

© Getty Images
  • حقق ميسي ورونالدو المزيد من الإنجازات هذا العام
  • كرات ذهبية، أساطير مخضرمون ونجوم صاعدون
  • من كان أبرز هدافي كرة القدم الدوليين في 2018؟

قبل أن تبزغ شمس العام 2019، نأخذكم في جولة شاملة على أبرز الأرقام التي تحققت في العام 2018 والذي شهد إقامة العديد من البطولات الكبرى، أهمها كأس العالم FIFA. ومن خلال جولة على مختلف الملاعب في بقاع المعمورة حصدنا هذه الأرقام الفريدة للنجوم والمنتخبات والأندية.

135

عاماً وثلاثة أشهر كان هو العمر التراكمي لمدرب أوروجواي أوسكار تاباريز ونظيره البرتغالي فيرناندو سانتوس عندما التقيا في ثمن نهائي كأس العالم روسيا 2018 FIFA – وهو أكبر عمر تراكمي لمدربَين خلال مباراة في عروس البطولات.


70

هدفاً وتمريرة حاسمة (47 و23 على التوالي) هو سجل ليونيل ميسي في جميع المسابقات خلال عام 2018 - وهو أعلى معدل فردي في أفضل خمس بطولات دوري في أوروبا، علماً أن النجم الأرجنتيني سجل عشرة أهداف من ركلات حرة مباشرة في الدوري الإسباني – وهو أعلى رصيد خلال سنة تقويمية في تاريخ هذه المسابقة.

66

فوزاً متتالياً على الرمال هو السجل البرازيلي المذهل الذي توقف بالهزيمة 6-5 أمام روسيا في نصف نهائي كأس القارات للكرة الشاطئية. ولغرابة الصدف، كانت هزيمة السيليساو السابقة بنفس النتيجة وأمام نفس الخصم وجاءت في الوقت الإضافي من ربع نهائي كأس العالم لكرة القدم الشاطئية البرتغال 2015 FIFA.

65

سنة هي المدة التي ظل فيرينك بوشكاش يعتلي فيها صدارة هدافي أوروبا على الساحة الدولية إلى أن أزاحه كريستيانو رونالدو من هذا العرش بهاتريك رائع ضد إسبانيا ورأسية مُحكمة في شباك المغرب. وبهز الشباك في روسيا 2018، أصبح النجم البرتغالي أول لاعب في التاريخ يتمكن من التسجيل في تسع بطولات متتالية من البطولات الدولية الكبرى: 4 نسخ من كأس العالم، 4 نسخ من كأس أمم أوروبا ونسخة واحدة من كأس القارات FIFA، علماً أن الإيراني علي دائي (109) هو اللاعب الوحيد الذي يتفوق على رونالدو (85) في رصيد الأهداف الدولية.

60

سنة مرت على اللحظة التي أصبح فيها بيليه أول مراهق يسجل في نهائي كأس العالم إلى أن انضم إليه كيليان مبابي. وبالإضافة إلى الأسطورة البرازيلي والنجم الفرنسي الصاعد، فإن الإيطالي جوزيبي بيرجومي هو المراهق الوحيد الآخر الذي لعب نهائي كأس العالم حتى الآن.

55

موسماً متتالياً هي المدة التي قضاها هامبورغ في الدوري الألماني الممتاز إلى أن هبط لأول مرة في مايو/أيار الماضي، علماً أن أتلتيك بيلباو وبرشلونة وريال مدريد (88 موسماً متتالياً) وإنتر ميلان (87) هي الأندية الوحيدة التي لم تهبط أبداً إلى الدرجة الثانية من بين الأندية المؤسسة لأهم بطولات الدوري الأوروبية.

51

سنة و11 شهراً كان هو العمر الذي مثل فيه جورج وياه، رئيس ليبيريا، بلاده خلال المباراة التي انتهت بفوز نيجيريا 2-1، أي بعد 31 سنة من ظهوره الأول على الساحة الدولية.

48

سنة كانت قد مرت على آخر مرة قلب فيها فريق تأخره بهدفين في مباراة ضمن مرحلة خروج المغلوب وفاز بها في نهائيات كأس العالم، إلى أن تمكنت بلجيكا من تحقيق ذلك أمام اليابان لتنتصر بنتيجة 3-2. وكان منتخب ألمانيا الغربية هو آخر فريق حقق إنجازاً مماثلاً، عندما قلب تراجعه بهدفين إلى فوز ثمين على إنجلترا 3-2 في المكسيك 1970، وإن احتاج المانشافت حينها إلى الوقت الإضافي لتسجيل هدف الحسم.

20

مباراة في 2018 هو السجل الذي أنهى به المنتخب الأمريكي للسيدات السنة التقويمية دون هزيمة للمرة الرابعة في التاريخ (عشر مباريات على الأقل)، حيث سجلت أليكس مورجان 18 هدفاً في 19 مباراة دولية محققة بذلك أفضل معدل تهديفي لها على الإطلاق في سنة تقويمية (0.95).

19

هدفاً في 12 مباراة فقط هو الرصيد الذي اعتلت به المهاجمة الجمايكية خديجة شاو (21 عاماً) صدارة الهدافات في التصفيات المؤهلة لكأس العالم للسيدات FIFA في جميع الاتحادات القارية الستة.

15

دقيقة هو كل ما احتاجته غريس ويسنوسكي لتسجل أسرع هدف في تاريخ مسابقات FIFA النسائية خلال نهائيات أوروجواي 2018، حيث ساعدت اللاعبة البالغة من العمر 16 عاماً منتخب نيوزيلندا في احتلال المركز الثالث، وهو الذي لم يسبق له الفوز بأية مباراة في مراحل خروج المغلوب ببطولات FIFA.

14

هدفاً في 14 مباراة هو السجل الذي جعل روميلو لوكاكو - الفائز بحذاء adidas البرونزي في روسيا 2018 - هداف المنافسات الدولية لعام 2018. ويأتي في الترتيب بعد البلجيكي البالغ من العمر 25 عاماً كل من ألكساندر ميتروفيتش (12 في 13) وأيوب الكعبي (11 في 13) وكيليان مبابي (9 في 18) وهاري كين (8 في 12) ومحمد صلاح (7 في 6) وميشي باتشواي (7 في 9).

11

عاماً متتالياً هي المدة التي مرت على آخر مرة خرجت فيها جائزة FIFA لأفضل لاعب عن نطاق المنافسة الثنائية بين ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو، قبل أن يضع نجم خط وسط كرواتيا لوكا مودريتش حداً لهذا الاحتكار بانقضاضه على جائزة The Best من FIFA لأفضل لاعب في العالم، بعد تتويجه بكرة adidas الذهبية، ليسير على خطى البرازيلي رونالدو (1998) والألماني أوليفر كان (2002) والفرنسي زين الدين زيدان (2006) والأوروجوياني دييجو فورلان (2010) والأرجنتيني ليونيل ميسي (2014)، حيث كانت هذه الجائزة للمرة السادسة على التوالي من نصيب نجم اكتفى بمركز الوصيف في كأس العالم FIFA خلال نفس السنة.

10

مباريات نهائية متتالية في تاريخ كأس العالم شهدت ظهور لاعب واحد على الأقل من كل من إنتر ميلان وبايرن ميونيخ، حيث واصل مارسيلو بروزوفيتش وإيفان بيريسيتش هذا السجل للنادي الإيطالي، بينما كان العملاق الألماني ممثلاً بلاعبه الفرنسي كورنتين توليسو.

0

مباراة نهائية في تاريخ كأس العالم للسيدات تحت 20 سنة FIFA كان هو سجل اليابان وأسبانيا قبل لقائهما في موقعة حسم لقب نسخة فرنسا 2018، حيث قادت هيناتا ميازاوا الفريق الآسيوي إلى الفوز بنتيجة 3-1، علماً أنها أصبحت أول لاعبة تهز الشباك من خارج منطقة الجزاء في النهائي منذ عشر سنوات، وهو السجل الذي تمكنت من تحقيقه كل من سيدني ليروكس وأليكس مورجان في نسخة 2008.

مواضيع مقترحة