كأس العالم إيطاليا 1934 FIFA

27 مايو - 10 يونيو

أرشيف كأس العالم FIFA

تمارين الإحماء للأرجنتين في إيطاليا 1934

© Getty Images
  • صورة للمنتخب الأرجنتيني وهو يقوم بالإحماء خلال كأس العالم FIFA 1934
  • وصل أبناء أمريكا الجنوبية إلى إيطاليا بعد أن احتلّ مركز الوصيف سنة 1930
  • إقصاء من الدور الأول كان باكورة غياب طويل عن المنافسات لكتيبة ألبيسيليستي

هل تتطلعون أنتم أيضاً بحماس شديد لانطلاق منافسات كأس العالم FIFA؟ هذا ما كان عليه الأمر بالنسبة للمنتخب الأرجنتيني قبيل نسخة 1934، وكان هناك ما يبرر الآمال الكبيرة المعقودة على هذه المشاركة. فقد بلغ ممثلو أمريكا الجنوبية موقعة الحسم في النسخة السابقة والأولى على الإطلاق قبلها بأربع سنوات بعدما اكتسحوا فرنسا والمكسيك وتشيلي والولايات المتحدة الأمريكية، وتعرّضوا في النهاية لانتكاسة عند العقبة الأخيرة أمام أوروجواي المستضيفة.

إلا أن الكتيبة التي بلغت إيطاليا لخوض نسخة 1934 كانت مختلفة كلياً عن تلك كادت أن ترفع الكأس سنة 1930. فقد غاب عن الفريق النجم جييرمو ستابيلي الذي كان قد احتل المركز الأول على أول قائمة لأفضل الهدافين في البطولة، وكذلك الحال بالنسبة لكابتن الفريق مانويل فيريرا، بينما بدّل المخضرم لويس مونتي ولاءه وانضم لصفوف الإيطاليين بعد الانتقال إلى نادي يوفنتوس.

أما على مستوى التدريب، فقد كانت هناك شخصية جديدة تتمثل بـ فيليبي باسكوتشي الذي استلم زمام الأمور خلفاً لسلفه خوان تراموتولا الذي لا يزال أصغر مدرب في تاريخ كأس العالم بالنظر إلى أنه أشرف على فريقه سنة وهو في السابعة والعشرين من العمر فقط سنة 1930. إلا أن كل تلك التغييرات لم تجلب معها النتائج المرجوّة.

تُظهر الصورة أعلاه منتخب الألبيسيليستي وهم يقومون بالإحماء لخوض أولى مبارياتهم في نسخة 1934 أمام السويد، وتبدو التدريبات تلك مختلفة كثيراً عن تلك التي سنراها في روسيا 2018. إلا أن تلك المباراة كانت الأولى والأخيرة في البطولة، حيث تعرّض منتخب الأرجنتين للهزيمة بنتيجة 3-2 على يد بولونيا وبالتالي الإقصاء من الدور الأول.

غابت الأرجنتين عن منافسات العرس الكروي العالمي لإجمالي 24 سنة تالية بالنظر إلى عزوفها عن المشاركة في النسخ الثلاث التالية التي استضافتها فرنسا والبرازيل وسويسرا تباعاً. إلا أن العودة بعد ذلك للمنافسة تجسدّت بإقصاء لمرتين متتاليتين من الدور الأول. لكن يُحسب لممثلي أمريكا اللاتينية نيل اللقب العالمي مرتين. وما من شكّ في أنهم يتطلعون في روسيا لتعزيز رصيدهم من مرات الوصول إلى المباراة النهائية والذي يبلغ خمساً حتى الآن.

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة