كأس العالم البرازيل 2014 FIFA

12 يونيو - 13 يوليو

كأس العالم FIFA 2014

سامبايو وأهمية المباراة الإفتتاحية

© Getty Images

لن تكون المباراة الإفتتاحية لنهائيات كأس العالم FIFA مجرد مباراة عادية، كما لا يجب على المرء أن يكون ذكياً جداً لكي يدرك ذلك.

ففي مثل هذه المباريات تحدث بعض الأشياء التي لا يمكن وصفها إذا لم تكن قد عشت مثل هذه الأجواء.

لماذا تحولت مثلاً المباراة الإفتتاحية في فرنسا 1998 –بين المنتخب البرازيلي الموهوب الذي سيبلغ نهائي تلك النسخة ومنتخب أسكتلندا الذي سيحتل المركز الأخير في المجموعة- إلى معركة حامية الوطيس حسمها البرازيليون لصالحهم بضربة رأسية إثر كرة ثابتة وهدف سجله مدافع اسكتلندي ضد مرماه؟

هذا ما أجاب عنه اللاعب البرازيلي الذي سجل أول هدف في البطولة على ستاد دو فرانس حيث أكد لاعب خط الوسط السابق والمسؤول الحالي في نادي جوانفيل البرازيلي سيزار سامبايو، لموقع FIFA.comقائلاً: "لا يمكن أن تتخيل ماذا يعني لأي لاعب المشاركة في مباراة الإفتتاح. فأنا أتذكر كيف كان يمر الوقت بطيئاً منذ ظهيرة اليوم السابق للمباراة. لم أنم طوال الليل. ولم أدرك أنني ألعب مباراة الإفتتاح في كأس العالم إلا عندما سمعت النشيد الوطني وبدأت أفكر في كل شيء... في طفولتي وكل أطوار حياتي."

على السيليساو أن يفصل بين الكأسين: كأس المستضيف – التي تشمل الفوضى والحفل والترشيح والإيرادات- وكأس الرياضيين التي تتطلب وضع الإستراتيجية المناسبة والصبر والتنظيم المحكم.

ثم أردف مسترسلاً: "كانت مباراة صعبة جداً ولعبنا بتوتر كبير: تريد القيام بكل شيء في خمس دقائق. فكيف باللعب في البرازيل. فقط تخيل معي ذلك."

إذاً لا شك بأن مباراة البرازيل ضد كرواتيا يوم الخميس في ملعب "أرينا دي ساو باولو" ستكون مباراة صعبة.

وبهذا الخصوص قال سامباريو "ليس على الكروات أي ضغط لتحقيق نتيجة إيجابية. سيتطلعون بالطبع لتحقيق الفوز، ولكن حتى لو خسروا ستكون الهزيمة مبررة. كما لو كنت تطلب من شخص فعل شيء من الصعب تحقيقه: المرجح هو أن لا يفعله وإن فعله فذلك هو المراد."

وأضاف مسترسلاً: "لهذا، على السيليساو أن يفصل بين الكأسين: كأس المستضيف – التي تشمل الفوضى والحفل والترشيح والإيرادات- وكأس الرياضيين التي تتطلب وضع الإستراتيجية المناسبة والصبر والتنظيم المحكم... وهذا ما يجب فعله دائماً، خصوصاً في المباراة الإفتتاحية."

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة