كأس العالم قطر 2022 FIFA

21 نوفمبر - 18 ديسمبر

بيان إعلامي

Fédération Internationale de Football Association

FIFA-Strasse 20 - P.O. Box - 8044 Zurich - Switzerland

Tel: +41-(0)43-222 7777

كأس العالم FIFA 2022

ينبغي على الفور إقرار ظروف عمل عادلة ودائمة في قطر

إتفق جوزيف سيب بلاتر، رئيس FIFA، وميكايل زومر رئيس الاتحاد الألماني لنقابات العمال وأيضا الإتحاد الدولي لنقابات العمال اليوم على ضرورة إقرار قطر لظروف عمل عادلة على وجه السرعة وبشكل متسق ومستدام. عُقد الاجتماع في مقر FIFA بزيوريخ واستمر لمدة ساعة وشارك في إدارته رئيس إتحاد كرة القدم الألماني، فولفجانج نيرسباخ.

أصدر رئيس FIFA قراراً بتفويض الدكتور ثيو زفانزيجير، عضو اللجنة التنفيذية، والذي حضر الاجتماع بمهمة مواصلة المباحثات مع الاتحاد الدولي لنقابات العمال وإشراك منظمات حقوق الإنسان والعمال في هذه المباحثات. كما تطرق رئيس FIFA إلى نتائج اجتماعه مع أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد بن خليفة الثاني، حيث أشار إلى أن الجهات المعنية في قطر قد بدأت، منذ عدة أسابيع، الاستجابة إلى القضايا الملحة المتعلقة بظروف العمل.

وبعد الاجتماع، أصدر الحضور البيانات التالية: جوزيف سيب بلاتر رئيس FIFA: "يجب على زعماء الاقتصاد والسياسية المساهمة في تحسين الوضع غير المقبول في قطر. ولهذا السبب فإنني أرحب بمبادرة الاتحاد الألماني لكرة القدم والاتحاد الدولي لنقابات العمال لأنه يمكننا معاً أن نحقق التغيير. إنني على يقين بأن قطر تولي الأمر جدية كبيرة؛ فتلك المباحثات بشأن قطر تثبت الدور المهم الذي يمكن أن تلعبه كرة القدم في جلب الدعاية وبالتالي إحداث التغيير."

فولفجانج نيرسباخ رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم: "منح حق استضافة كأس العالم وما يترتب عليه من دعاية إعلامية ضخمة يعطينا فرصة العثور على المخالفات وإحداث تغيير دائم. إذا نجحنا في ذلك، سنكون قد حققنا الكثير. كان من أهم أولوياتنا أن نجمع بين اتحاد نقابات العمال الدولي وFIFA في شراكة بشأن البطولة التي تنظمها قطر."

ميكايل زومر رئيس الاتحاد الألماني والدولي لنقابات العمال: "نحن سعداء للغاية بانضمام FIFA والاتحاد الألماني لكرة القدم لنا في مهمتنا التي تستهدف إرساء ظروف عمل إنسانية في قطر. يجب على الدولة المستضيفة أن تضمن استيفاء معايير العمل الرئيسية لمنظمة العمل الدولية وبالتالي وضع حد للتمييز والعمل القسري بالإضافة إلى السماح بحرية تكوين جمعيات للعمال الوافدين البالغ عددهم 1.3 مليون شخص."

ثيو زفانزيجير: "يتمثل الهدف في أن نصل إلى مرحلة يمكننا خلالها الإبلاغ عن إجراءات ملموسة اتخذتها قطر في اجتماع اللجنة التنفيذية الذي سينعقد في مارس/آذار 2014. يجب تذكير الشركات الكبرى بمهامها في هذا الجانب. كما يتعين أن يضطلع المجتمع الدولي بمسؤوليته أيضاً."

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة