كأس العالم قطر 2022 FIFA

21 نوفمبر - 18 ديسمبر

بيان إعلامي

Fédération Internationale de Football Association

FIFA-Strasse 20 - P.O. Box - 8044 Zurich - Switzerland

Tel: +41-(0)43-222 7777

كأس العالم FIFA 2022

FIFA يطلب الحصول على معلومات عن التطورات الخاصة بظروف العمل في قطر

© Getty Images

يتوجب على "اللجنة العليا للمشاريع والإرث" في قطر أن تقدم إلى FIFA بحلول 12 فبراير/شباط 2014 تقريراً مفصلاً حول تحسين حقوق العمل في قطر. هذا كان مفاد رسالة بعث بها اليوم أمين عام FIFA جيروم فالكي إلى المسؤولين في قطر. وسيتم استخدام هذا التقرير بعد ذلك للتحضير لجلسة استماع في البرلمان الأوروبي في بروكسل في 13 فبراير/شباط بحضور الدكتور تيو تسفانتسيجر كممثل عن FIFA تم تفويضه بالعمل على هذه المسألة.

وينتظر FIFA أن يحصل على معلومات بخصوص الخطوات المحددة التي اتخذتها قطر منذ الزيارة الأخيرة لرئيس FIFA جوزيف سيب بلاتر إلى الدوحة في نوفمبر/تشرين الثاني 2013 فيما يتعلق بتحسين الرعاية التي يحصل عليها العمال الأجانب وظروف عملهم.

وفي ديسمبر/كانون الأول 2013، جددت لجنة FIFA التنفيذية تفويض رئيس FIFA بالاستمرار في النقاشات الخاصة بحقوق العمال في قطر مع مختلف أصحاب الشأن، انطلاقاً من تحديد المسؤوليات المناطة بالأطراف المختلفة (دولة قطر، والشركات العاملة في قطر، ومنظمة العمل الدولية، والإتحاد الدولي لنقابات العمال، وFIFA). وفي هذا الخصوص، أجرى الدكتور تسفانتسيجر لقاءات متعددة مع منظمات تنشط في مجالي العمل وحقوق الإنسان على مدى الأسابيع الماضية، بما فيها منظمة العفو الدولية ومنظمة العمل الدولية، بغية تعزيز الحوار القائم بين مختلف المجموعات المعنية، ومن أجل التوصل إلى مقاربة متفق عليها.

إن تطبيق المعايير الدولية للسلوك هو من مبادئ FIFA وجزء من كافة الأنشطة التي يضطلع بها FIFA، وهو ما يُفترض أن يكون عليه الأمر بالنسبة لكافة مستضيفي البطولات. يؤمن FIFA بشدة بالقوة التي يمكن أن يحملها كأس العالم FIFA لجهة الدفع باتجاه تغيير اجتماعي إيجابي في قطر، بما في ذلك تحسين حقوق العمل وظروف العمال الوافدين.

وقال تسفانتسيجر في هذا الخصوص: "إننا حالياً في مرحلة حافلة تهدف بشكل حصري إلى تحسين وضع العمال في قطر." ستستمر هذه العملية إلى ما بعد 13 فبراير/شباط وستبلغ أوجها في تقرير سيُعرض خلال اجتماع لجنة FIFA التنفيذية في 20 و21 مارس/آذار. وختم تسفانتسيجر حديثه بالقول: "في النهاية، ما نحتاجه هو قوانين وخطوات واضحة لبناء الثقة وضمان أن الوضع، غير المقبول حالياً، سيتحسن بصورة مستدامة."

استكشف هذا الموضوع

مواضيع مقترحة