كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

كأس العالم FIFA قطر ٢٠٢٢™

21 نوفمبر - 18 ديسمبر

WorldCupAtHome

#WorldCupAtHome : البرازيل تفقد نيمار قبل تخطي كولومبيا

  • سلسلة WorldCupAtHome# تتواصل مع ربع نهائي البرازيل 2014 بين البرازيل وكولومبيا
  • فقدت البرازيل نجمها نيمار خلال المباراة بسبب الإصابة
  • حسم دافيد لويز المواجهة لأصحاب الأرض بركلة حرة رائعة

شهدت كأس العالم البرازيل 2014 FIFA مباراة دراماتيكية بين البرازيل كولومبيا في ربع نهائي تاريخي تأهل على إثره أبناء لويز فيليبي سكولاري إلى نصف النهائي لمواجهة ألمانيا، بينما حملت المباراة ذكرى سلبية بالنسبة لابن البرازيل الواعد نيمار الذي تعرّض لإصابة قوية أجبرته على الخروج من المباراة وانتهاء مشواره في أول نهائيات لكأس العالم FIFA يخوضها في مسيرته الكروية.

David Luiz of Brazil scores his team's second goal on a free kick past David Ospina
© Getty Images

📝 الملخص

البرازيل 2-1 كولومبيا

4 يوليو/تموز 2014 | ملعب كاستيلاو، فورتوليزا

الهدافون:

البرازيل (تياجو سيلفا 6'، دافيد لويز 68') | كولومبيا (جيمس رودريجيز 79')

التشكيلتان الأساسيتان:

• البرازيل: جوليو سيزار، مايكون، تياجو سيلفا ©، دافيد لويز، مارسيلو، فيرناندينيو، باولينيو (هيرنانيس 85')، هالك (راميريز 82')، أوسكار، نيمار (هنريكي 87')، فريد.

كولومبيا: دافيد أوسبينا، خوان كاميلو زونييجا، كريستيان زاباتا، ماريو ييبيس ©، بابلو أرميرو، خوان كوادرادو (خوان كينتيرو 79')، فريدي جوارين، كارلوس سانشيز، فيكتور إيباربو (أدريان راموس 45')، تيوفيلو جوتييريز (كارلوس باكا 69')، جيمس رودريجيز.

👇 السياق

تأهلت البرازيل إلى مرحلة خروج المغلوب بعد تصدّر المجموعة الأولى التي ضمت المكسيك وكرواتيا والكاميرون بعد تحقيق انتصارين في أول وآخر مباراة وتعادل سلبي مع المكسيك في المباراة الثانية. وفي دور الستة عشر، عانى مستضيف البطولة الأمرّين قبل أن يتخطى منتخب تشيلي حيث احتاج السيليساو لركلات الترجيح بعد التعادل 1-1 في الوقتين الأصلي والإضافي ليعبر إلى ربع النهائي لمواجهة منتخب أمريكي جنوبي آخر كان يملك أمامه سجلاً مثالياً (15 فوزاً وثمانية تعادلات مقابل هزيمتين اثنتين فقط).

في المقابل، دخل المنتخب الكولومبي مواجهة ربع النهائي بمعنويات عالية بعد سيطرته الكاملة على المجموعة الثالثة بتحقيق ثلاث انتصارات على كل من اليونان وكوت ديفوار واليابان. وفي دور الستة عشر، تألق جيمس رودريجيز بتسجيله هدفين ليتخطى لوس كافيتيروس منتخب أوروجواي بهدفين نظيفين.

 Neymar of Brazil is stretchered off the pitch
© Getty Images

⚔️ مفاتيح المباراة

سر الركلات الثابتة: شهدت المباراة التي حضرها أكثر من 60 ألف متفرّج على ملعب كاستيلاو إثارة كبيرة توّجت بالأهداف الثلاث التي تم تسجيلها في المباراة والتي جاءت من ركلات ثابتة والتي ساهمت في حسم نتيجة المباراة. فبعد مرور ست دقائق فقط، تابع قائد البرازيل تياجو سيلفا ركلة ركنية بداخل مرمى كولومبيا من مسافة قريبة قبل أن يُضيف زميله دافيد لويز الهدف الثاني من ركلة حرة بعيدة المدى في الشوط الثاني بينما سجّل جيمس رودريجيز هدف كولومبيا الوحيد من ركلة جزاء.

نهاية حلم نيمار: قبل نهاية الوقت الأصلي لمباراة البرازيل وكولومبيا بدقائق قليلة، تعرّض نيمار لإصابة في ظهره بعد تدخّل قاسي من مدافع كولومبيا خوان كاميلو زونييجا لينتهي بذلك حلم نيمار برفع الكأس الذهبية على أرض البرازيل. قد شكّلت إصابة نيمار بكسر في الفقرة الثالثة في ظهره إحدى اللحظات المفصلية لمشوار البرازيل في البطولة وهو ما كشفه زميله في الهجوم هالك الذي قال "إنه خبر حزين جداً، لم يكن أحد يتوقعه. نحن سعداء بالفوز، ولكننا نشعر بالأسى بسبب هذا الخبر. إنه أمر محبط للغاية. استعد نيمار كثيراً وكان متحمساً لهذه البطولة حيث ساعدنا كثيراً."

مواساة برازيلية لنجم كولومبيا: برز اسم جيمس رودريجيز للمرة الأولى في بطولات FIFA بعدما تألق مع كولومبيا في كأس العالم تحت 20 سنة 2011. وبعد ثلاث سنوات، شكّلت كأس العالم البرازيل 2014 FIFA فرصة جديدة لتألق ابن مدينة كوكوتا بعد تسجيله ست أهداف في البطولة حصل على إثرها جائزة حذاء adidas الذهبي. ومع نهاية المباراة بخسارة كولومبيا، جلس رودريجيز على الأرض باكياً ليحصل على مواساة من ثنائي البرازيل داني ألفيش ودافيد لويز بالإضافة إلى الجمهور البرازيلي الذي قام بالتصفيق له مطوّلاً على البطولة الرائعة التي قدّمها.

🌟 النجم

ستبقى هذه المباراة طويلاً في ذاكرة المدافع دافيد لويز الذي قدّم أداءاً عالياً نجح على إثر في الحد من خطورة مهاجمي كولومبيا حصل على إثره على جائزة أفضل لاعب في المباراة. وقد توّج لويز أداءه المميز في الدقيقة 68 بعدما تقدّم لتنفيذ ركلة حرة صاروخية بقدمه اليمنى من مسافة بعيدة المدى سكنت في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس دافيد أوسبينا قبل أن يركض نحو علم الراية الركنية ليحتفل بجنون في إحدى الإحتفالات التي دخلت تاريخ النهائيات. وقد قال لويز عن هذا الهدف "لقد تدربت عليه لمدة عام كامل في تشيلسي رفقة ويليان. أنا سعيد جداً لأنني تمكنت من تسجيل هذا الهدف اليوم بعد أن تمكنت من تسديد الكرة بشكل جيد، وكان من الجميل رؤيتها تتجه بذلك الشكل نحو المرمى لأنها صعبت المهمة على حارس المرمى."

David Luiz of Brazil celebrates scoring
© Getty Images

🎙️التصريحات

"وصلنا إلى هذه المباراة دون أن تستقبل شباكنا الكثير من الأهداف، ولكننا تلقينا هدف مبكر. الأداء تحسن في الشوط الثاني بعد أن بدأنا بتحريك الكرة بسرعة أكبر حيث أقلق لاعبونا الخصم بحيويتهم داخل الملعب. رغم تلقينا هدف ثاني مفاجئ إلا أننا واصلنا القتال بشراسة وكنا قريبين من تعديل النتيجة،" مدرب كولومبيا خوسيه بيكيرمان.

"فقدنا الكثير من طاقتنا في مباراة تشيلي، ولكننا استعدنا لياقتنا بشكل كبير كما رأينا في الشوط الأول الذي كنا سنلعب فيه بثقة أكبر لو سجلنا الهدف الثاني. عانينا من فقدان التوازن بسبب تألق مهاجمي كولوميا الثلاثة وصانع الألعاب جيمس رودريجيز. قدّمنا كل ما في جعبتنا وركضنا أكثر من اللازم، ولكن في النهاية حققنا هدفنا،" مدرب البرازيل لويز فيليبي سكولاري.

"حقّق المنتخب فوزاً صعباً كغيره من المنتخبات في هذه المرحلة من البطولة. كنا نعرف أن كولومبيا ستعقّد علينا الأمور نظراً لمستواها الجيد الذي أظهروه خلال البطولة . لقد كان مستوى المباراة جيداً وكانت جميلة،" لاعب وسط البرازيل راميريس.

🔜 بقية المشوار

بعد تخطي كولومبيا، ضربت البرازيل موعداً مع ألمانيا في نصف نهائي البطولة على ملعب مينيراو في بيلو هوريزونتي. وقد كانت مباراة للنسيان بالنسبة للسيليساو بعد خسارته القاسية بنتيجة 7-1 والتي لا يزال صداها يتردد حتى الآن وهي الهزيمة التي أنهت حلم البرازيل الطويل بالفوز مجدداً بكأس العالم على أرضها وتحتل المركز الرابع بعد ذلك إثر الخسارة بثلاثية نظيفة أمام هولندا. أما المنتخب الكولومبي، فقد حقّق أفضل مركز بتاريخ مشاركاته في كأس العالم بعد خروجه من ربع النهائي ولم ينجح في تكرار النجاح الذي حققه على ملاعب البرازيل بعد أربع سنوات في روسيا حيث خرج من دور الستة عشر بركلات الترجيح على يد إنجلترا.